أعلنت رئيسة تايوان تساي اينغ وين السبت أن بلادها لن تخضع للضغوط حتى لو عادت بكين إلى استخدام "أساليب الترهيب القديمة"، وذلك بعد أن أعاد اتصال هاتفي بالرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب التوتر مع بكين.

وخالف ترامب سياسة أميركية مستمرة منذ أربعة عقود لدى تلقيه اتصالا هاتفيا من رئيسة تايوان، بينما تمنع الصين أي اتصال رسمي بين شركائها الأجانب والمسؤولين في جزيرة تايوان التي تعتبرها واحدا من أقاليمها.