لقطة من التقرير

تعرضت العديد من المقار الحكومية الإدارية والخدمية في مدينة صعدة باليمن إلى الدمار بسبب القصف وهو الأمر الذي أدى الى تراجع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.