أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الجمعة أنها تبذل كل ما في وسعها للعثور على اثنين من موظفيها فقدا في أفغانستان بعد هجوم على إحدى قوافلها أسفر عن مقتل ستة موظفين آخرين.

وتعرضت القافلة لكمين الأربعاء بينما كانت تنقل مساعدات إلى منطقة عزلها الثلج في إقليم جوزجان غير المستقر في الشمال.

ويعد ذلك الهجوم من أسوأ الاعتداءات على الصليب الأحمر، ودفع المنظمة إلى تعليق عملياتها في أفغانستان حيث تنشط منذ ثلاثة عقود.