مدينة العريش باتت شبه خالية من المسيحيين

دفع الخوف الذي خلفه مقتل أقباط وتمثيل بجثثهم وحرق منازلهم في مدينة العيش المصرية في سيناء عشرات الأسر إلى النزوح واللجوء إلى محافظة الإسماعيلية.

ويتحدث النازحون عن أن مدينتهم صارت مسرحا لقتل الأقباط ويرفضون العودة إليها خوفا على حياتهم، كما يطالبون بمنع تنظيم الدولة الإسلامية داعش من تفريغ منطقتهم من المسيحيين.