الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون

يرى محققون أميركيون أن كوريا الشمالية قد تكون وراء سرقة 81 مليون دولار من حساب يملكه البنك المركزي لبنغلادش لدى الاحتياطي الفدرالي في نيويورك، وفق تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قريبة من التحقيق القول إن القضاء الأميركي يستعد لتوجيه اتهامات لوسطاء صينيين ساعدوا كوريا الشمالية في سرقة هذا المبلغ عن طريق القرصنة الإلكترونية في شباط/فبراير 2016.

ونجح قراصنة استخدموا نظام "سويفت" للتحويلات المصرفية الدولية في تحويل المبلغ إلى حساب مصرفي في الفلبين، ثم اختفت تلك الأموال بعدها.

وكان نظام "سويفت" للتحويل الدولي قد أوقف آخر تعاملاته مع بنوك في كوريا الشمالية كانت ما تزال مرتبطة بشبكته، وسط توتر دولي بعد إطلاق بيونغ يانغ تجارب صاروخية.