تستمر المعارك في ريف حماة الشمالي بين القوات النظامية والمعارضة المسلحة.

ويسعى الجيش النظامي من خلال هذه المعارك إلى استعادة ما خسره من مناطق إثر الهجمات المتتالية للمعارضة.