استحوذ الهجوم الكيميائي المحتمل الذي تعرضت له مدينة خان شيخون في محافظة إدلب على حيز واسع من المؤتمر الدولي الذي بدأ الأربعاء في بروكسل من أجل دعم مستقبل سورية والمنطقة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن أعمال القصف الأخيرة تظهر استمرار ارتكاب جرائم حرب في سورية.