بعد حسم التعديلات الدستورية في تركيا، عادت حملات الاعتقال في حق من يشتبه في علاقتهم برجل الدين التركي المعارض فتح الله غولن إلى واجهة الأحداث.

اعتقالات واسعة تقول وزارة الداخلية إنها استهدفت هيكلة شبكة غولن داخل صفوف الشرطة، فيما أشارت وسائل إعلام محلية إلى أنه تم إلقاء القبض على أكثر من ألف شخص.