بدأ النيباليون الأحد التصويت في أول انتخابات محلية منذ عشرين عاما، في خطوة تشكل مرحلة أساسية في تعزيز سير الديموقراطية في هذا البلد الذي أصبح جمهورية اتحادية.

وشهدت نيبال حربا أهلية استمرت عقدا كاملا (1996-2006) وسقط خلالها 16 ألف قتيل، وأدت إلى الإطاحة بالملكية الهندوسية.

وسيختار النيباليون 13 ألفا و556 ممثلا عنهم في مناصب من رئيس البلدية إلى أعضاء مجالس الأقاليم، من بين خمسين ألف مرشح.