أعلنت الشرطة الأسترالية صباح الثلاثاء أن ما شهدته مدينة ملبورن الاثنين من احتجاز امرأة رهينة على أيدي مسلح قتلته الشرطة لاحقا هو عمل "إرهابي"، وذلك بعدما تبنى تنظيم داعش هذه العملية.

وقال قائد شرطة ولاية فكتوريا غراهام اشتون "نحن نتعامل مع هذا الأمر كعمل إرهابي" نفذه المسلح الذي أرداه عناصر الشرطة قتيلا بعدما بادر إلى إطلاق النار عليهم لدى خروجه من النزل حيث كان يحتجز رهينته.

وأوضحت الشرطة أنها تتحقق من إعلان نشره تنظيم داعش يعلن فيه أن أحد مقاتليه كان المسلح المسؤول عن واقعة احتجاز الرهينة.