يدلي الناخبون في ألبانيا الأحد بأصواتهم في الانتخابات التشريعية التي يتقدم فيها الحزب الاشتراكي بقيادة رئيس الوزراء إيدي راما والذي يحكم البلاد منذ 2013، بفارق طفيف على الحزب الديموقراطي اليميني بزعامة لولزيم باشا.

ويأمل الألبان في تحقيق تقدم اقتصادي وسياسي يمكن بلادهم من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الحكومة إن المعسكرين سيطلبان معا بعد الانتخابات فتح مفاوضات مع الاتحاد الأوروبي الذي ترشحت ألبانيا للانضمام إليه في 2014.