أعلنت النيابة العامة في بلجيكا الخميس أنها لا تزال تلاحق "العديد من المشبوهين في قضايا الإرهاب"، وذلك غداة عملية توقيف في في البلاد وشمال فرنسا.

وقال متحدث باسم النيابة العامة لتلفزيون VTM إن السلطات تخشى رد فعل عنيف من المشتبه فيهم، على غرار ما وقع في 22 آذار/مارس 2016 عندما شن انتحاريون هجوما مزدوجا في بروكسل أوقع 32 قتيلا، بعد عثور الشرطة على أحد مخابئهم.

وأفاد مصدر مقرب من التحقيق في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن شقيقين "أصبحا متطرفين" يشتبه في أنهما حضرا لهجوم بواسطة صواعق أو بنادق كلاشنيكوف، وجهت إليهما الاتهامات مساء الأربعاء في بروكسل "بالمشاركة في مجموعة إرهابية".