عناصر من الشرطة البحرينية
عناصر من الشرطة البحرينية- أرشيف

قال نشطاء إن ثلاثة يشتبه في أنهم نشطاء بحرينيون مطلوبون في اتهامات بالإرهاب، توفوا في البحر في ظروف غامضة هذا الشهر واختفى واحد بعد فرارهم فيما يبدو من البلاد على زورق متجهين إلى إيران، وفقا لما نقلته وكالة رويترز الخميس.

وتلقي الواقعة الضوء على صلات يقال إنها تربط بين فصيل صغير مسلح من المعارضة الشيعية في البحرين وبين إيران التي تتهمها السلطات في المملكة الخليجية بالمساعدة في شن هجمات على شرطتها.

وتفيد ملفات الأمن البحريني عن الرجال الذين فقدوا في البحر والتي اطلعت عليها رويترز، بأن جميعهم أدينوا غيابيا في اتهامات بمهاجمة الشرطة والمشاركة في أعمال شغب وكانوا هاربين داخل البحرين.

وأحدهم واسمه ميثم علي إبراهيم مطلوب في اتهام بقتل ضابط شرطة بقنبلة حارقة في نيسان/أبريل الماضي.

ونفى حرس السواحل البحريني أي علم له بالواقعة، ولم ترد السلطات الإيرانية على طلب للتعليق. وتنفي طهران تقديم أي دعم للمعارضين في البحرين.

وقمعت البحرين بمساعدة من دول خليجية مجاورة، احتجاجات اندلعت في عام 2011 طالبت بالديموقراطية في المملكة وقادتها بالأساس الأغلبية الشيعية في البلاد.

وأغلقت المنامة أحزاب المعارضة الرئيسية وسجنت منشقين بارزين أو جردتهم من الجنسية ووضعت الزعيم الروحي للشيعة في البلاد قيد الإقامة الجبرية.

المصدر: رويترز

 

الناشط البحريني نبيل رجب
الناشط البحريني نبيل رجب

قضت محكمة بحرينية الأربعاء بالسجن خمس سنوات إضافية على الناشط البحريني نبيل رجب إثر إدانته في قضية تغريدات معارضة للحرب في اليمن ومنتقدة للإجراءات القضائية في المملكة، بحسب ما أفاد مصدر قضائي بحريني وناشطون حقوقيون.

وأوضح المصدر القضائي أن المحكمة أدانت رجب بـ"نشر أخبار كاذبة وإهانة دولة أجنبية"، في إشارة إلى السعودية التي تقود تحالفا عسكريا ضد الحوثيين في اليمن منذ آذار/مارس 2015 والبحرين عضو فيه.

وبحسب بيان الادعاء، قام رجب بنشر وإعادة نشر عدد من التغريدات عبر حسابه الخاص على تويتر "تضمنت ادعاءات وأكاذيب أساء من خلالها إلى الهيئات النظامية ممثلة بوزارة الداخلية والمؤسسات الأمنية التابعة لها، وذلك بأن اتهمها بتعذيب السجناء وإذلالهم".

وفي تغريدة قال آدم نبيل رجب نجل الناشط الحقوقي، إن أول تفاعل من والده ساعة النطق بالحكم كان الصمود والابتسام.​​

​​

ودشن نشطاء حملة تضامن على تويتر تحت هاشتاقfreenabil  تندد بالحكم الصادر ضد رجب وتطالب بالإفراج الفوري عنه.​​

وكتب غسان محمد "حرية التعبير ليست جريمة".

​​

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت قد أعربت الثلاثاء عن قلق بلادها البالغ إزاء القضية التي يحاكم فيها رجب وذكرت أن واشنطن "تواصل محادثاتها مع سلطات البحرين للتعبير عن هذه المخاوف".

ومنذ تموز/يوليو الماضي يقضي رجب الذي يرأس مركز البحرين لحقوق الإنسان، حكما بالسجن عامين على خلفية نشره "شائعات ومعلومات كاذبة" في مقابلات تلفزيونية انتقدت الحكومة البحرينية.

 

المصدر: وكالات