لاجئة فلسطينية تبيع الخضار
لاجئة فلسطينية تبيع الخضار

في مخيم برج البراجنة للاجئين في لبنان، ابتكرت سيدات مزرعتهن المعلقة الخاصة، التي ستمكنهن من إنتاج محاصيل من الخضروات والأعشاب اللازمة لمشروعهن النامي، الذي أطلقن عليه اسم "سفرة".

مريم الشعار هي لاجئة نشأت في المخيم، المجاور للعاصمة بيروت، ظهرت في فيلم وثائقي حول مشروعها "سفرة"، يبرز جهودها المبذولة في توسيع عملها في سيارة الطعام، بعون لاجئات يعشن في المخيم.

​​أسست الشعار مشروعها بدعم من برنامج إنمائي للمرأة، يتبع لإحدى منظمات المجتمع المدني العاملة في مخيمات اللجوء الفلسطينية، والتي تسعى بدورها لتعزيز استقلالية السيدات وتمكينهن من أجل تحسين مستواهن المعيشي. كما عملت المنظمة على توظيف 45 عاملاً في المشروع، معظمهن من الإناث.

​​يشارف المشروع اليوم على مرحلة أخرى من الازدهار، تكللت بقرار السفارة النرويجية في لبنان دعمه بمبلغ 21 ألف دولار أميركي، وذلك لتشييد حديقة لزراعة الخضروات العضوية، معلقة على سطوح المباني، بطاقة استيعابية تقارب 2600 نبتة، بإشراف إحدى الشركات العالمية العاملة في هذا المجال.

تم تزويد الحديقة بـ 120 كيلوغراما من الأسمدة، و266 لترا من المخلفات الزراعية المفتتة، كما تم تدعيمها بوحدة مخصصة لتحويل فضلات الطعام الناتجة عن المشروع إلى سماد صالح للزراعة.

وتمّ تزويد الحديقة بتقنيات ري ستخفض استهلاك المياه بشكل بارز، فهي تستمده من 10 وحدات تكييف موجودة في ذات المبنى، وتقوم بتخزينه لغاية سقي المزروعات واستخدامه لدى الحاجة. فضلا عن ذلك، سيعمل هذا الابتكار على الحد من تجمع المياه الصادرة من وحدات التكييف، والتي تؤدي أحيانا إلى نشر بعض الأمراض المنقولة عن طريق المياه.

ستكون الحديقة المعلقة بيئة خالية من استخدام المبيدات الحشرية، ومبيدات الأعشاب، كما لن يتم استخدام أية أسمدة كيميائية فيها.