جانب من الجدار الحدودي بين أريزونا الأميركية والمكسيك
جانب من الجدار الحدودي بين أريزونا الأميركية والمكسيك

أعلنت المكسيك الأربعاء خفضها تدفقات المهاجرين غير القانونيين باتجاه الولايات المتحدة بنسبة 74,5% منذ شهر مايو 2019، تاريخ عرض خطتها لمعالجة المسألة.

وأعلن وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو ابرارد على هامش المؤتمر الصحفي الصباحي لرئيس البلاد أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، أن "أرقام الذين يعبرون الحدود باتجاه الولايات المتحدة انخفضت بنسبة 74,5%".

وأضاف "اليوم لدينا نتائج إيجابية، ليس لأن الأمر يتعلق فقط بخفض التدفق غير القانوني، وهو الهدف الرئيس، وإنما أيضا لأن الأشخاص المتواجدين على التراب الوطني في أمان".

وأشار ابرارد إلى أن المكسيك منحت 60 ألف وظيفة لمهاجرين متواجدين على أراضيها.

وتابع أن "الهدف ليس أن يطلب هؤلاء مأوى، وإنما الحد من الاحتمال المرتفع جدا في أن يقرروا الهجرة".
ومنذ أكتوبر 2018، تواجه الولايات المتحدة تدفقا للمهاجرين غير القانونيين باتجاه حدودها مع المكسيك، ما أثر سلبا على العلاقات بين واشنطن ومكسيكو.

وفي يونيو، هددت الولايات المتحدة بفرض رسوم جمركية على المنتجات الآتية من المكسيك في حال امتنعت الحكومة المكسيكية عن وضع حد لتدفق المهاجرين، الذين يتحدرون بغالبيتهم من دول مثل غواتيمالا والسلفادور وهندوراس.

وتحت الضغط، نشرت المكسيك أكثر من 25 ألف جندي بين حدودها الجنوبية حيث يصل غالبية المهاجرين، وحدودها الشمالية مع الولايات المتحدة.