المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي كريستينا جورجيفا
المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي كريستينا جورجيفا

قالت المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي، كريستينا جورجيفا، إن "النساء صاحبات الأعمال هن أفضل من الرجال، خاصة في المشاريع الصغيرة والمتوسطة".

وأوضحت جورجيفا خلال حديثها أمام مؤتمر النساء العالمي المقام في دبي، أن تعزيز المساواة بين الجنسين هو "سياسة اقتصادية عظيمة" من الممكن أن "تضيف تريليونات الدولارات إلى المخرجات الاقتصادية في الشرق الأوسط والعالم".

وأكدت خلال المؤتمر الذي شاركت فيه ابنة الرئيس الأميركي ومستشارته إيفانكا ترامب، وأيضا رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي، ورئيس البنك الدولي ديفيد مالباس، إن "المساواة بين الجنسين صحيحة أخلاقيا، لكنها أيضا أبعد من هذا، إنها سياسة اقتصادية ممتازة".

وشغلت جورجيفا منصب رئيس البنك الدولي بالوكالة، ونائب رئيس المفوضية الأوروبية، وهي اقتصادية بلغارية معروفة.

وقالت "لو استيقظ العالم يوم غد بسياسة مساواة كاملة بين الجنسين، فسيضاف 172 ترليون دولار إلى الثروة العالمية، وسنصبح عالما أغنى بكثير"، مؤكدة أن الشرق الأوسط يمكن أن يكون أغنى بـ"ترليون دولار إذا حقق سياسات اقتصادية أكثر تقدما".

وأردفت "في الوقت الذي ينمو فيه الاقتصاد الأميركي و40 دولة أخرى، بنسبة 5 في المئة وأكثر، فإن النمو في بقية العالم بطيء، ما يجعل من الضروري تضييق الفجوات بين الجنسين".

وتشكّل النساء قرابة نصف سكان الشرق الأوسط، لكن مشاركتهن في الحركة الاقتصادية والسياسية لا تزال غير فاعلة بشكل كبير.

وتعاني مئات آلاف النسوة في المنطقة من القمع الاجتماعي والديني، بالإضافة إلى الصعوبات الاقتصادية التي تخلقها الصراعات المسلحة في المنطقة.

وشهدت بعض دول المنطقة، مثل السعودية انفتاحا اجتماعيا وثقافيا غير مسبوق يتوسع شهرا بعد شهر، كما أن النساء في لبنان والعراق يشاركن في قيادة تظاهرات مطالبة بالإصلاحات والتغيير ومزيد من العدالة الاجتماعية.