طلاق جديد في غضون أسبوع
طلاق جديد في غضون أسبوع

بعد قرار الأمير هاري وميغن التخلي عن مهماتهما الملكية الشهر الماضي وتحقيق الاستقلالية المادية وسفرهما إلى كندا، وطلاق حفيد الملكة إليزابيث الثانية بيتر فيليبس عن زوجته، قال ناطق ملكي إن ابن شقيقة الملكة إليزابيث الثانية ديفيد أرمسترونغ - جونز سيبدأ إجراءات طلاقه.

هذا الطلاق سيكون الثاني بين أفراد الأسرة الملكية البريطانية الذي يعلن عنه في غضون أسبوع.

وأرمسترونغ - جونز (58 عاما) هو نجل الأميرة مارغريت شقيقة الملكة إليزابيث ومتزوج من سيرينا (49 عاما) منذ العام 1993، وللزوجين ولدان هما تشارلز (20 عاما) ومارغريتا (17 عاما).

وديفيد المعروف باسم ديفيد لينلي إيرل أوف سنودون هو صانع أثاث وكان رئيس مجلس إدارة دار "كريستيز" للمزادات.

ويأتي هذا الخبر بعد إعلان انفصال حفيد الملكة إليزابيث الثانية بيتر فيليبس عن زوجته أوتمن الثلاثاء، وهو ابن الاميرة آن (ابنة الملكة) وزوجها الاول مارك فيليبس. وهو لا يملك أي لقب ملكي كما لم يقم بواجبات نيابة عن العائلة الملكية وبالتالي لا يحصل على مخصصات رسمية.

وسيتشارك فيليبس (42 عاما) وزوجته الكندية حضانة ابنتيهما وسيبقيان كلاهما في غلوسترشير في جنوب شرق إنكلترا.

كما أن ابن الملكة إليزابيث الثانية الأمير أندرو انسحب من الحياة العامة في نوفمبر لارتباط اسمه بفضيحة رجل الاعمال الأميركي جيفري إبستين المتهم باعتداءات جنسية.