قوات تركية في بلدة سرمدا الحدودية شمال إدلب
قوات تركية في بلدة سرمدا السورية في إدلب

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن انطلاق عملية إدلب بات مسألة وقت، بينما حذرت روسيا أنقرة من شن أي هجمات على قوات النظام السوري. انطلا

وأضاف إردوغان في كلمة له، الأربعاء أمام الكتلة النيابية لحزبه العدالة والتنمية الحاكم في العاصمة أنقرة: "نوجه تحذيراتنا الأخيرة (للنظام) في إدلب، ولكننا لم نحصل حتى الآن على النتيجة التي نريدها".

وأشار أردوغان إلى أن تركيا أعدت خطة عمليتها العسكرية في إدلب.

وتايع الرئيس التركي: "عاقدون العزم على جعل إدلب منطقة آمنة بالنسبة لتركيا ولسكان المحافظة مهما كلف ذلك"، مضيفا أن انطلاق العملية "مسألة وقت".

وحذرت روسيا الأربعاء تركيا من شن أي هجوم على القوات السورية، وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "اذا كان الأمر يتعلق بعملية ضد السلطات الشرعية للجمهورية السورية والقوات المسلحة للجمهورية السورية فهذا سيكون بالطبع أسوأ سيناريو".

ويأتي هذا التصريح في وقت باتت تسيطر فيه قوات النظام على مناطق واسعة من محافظة إدلب، آخر معاقل المعارضة السورية المسلحة. 

وتسعى تركيا إلى التواجد عسكريا في إدلب، لخلق منطقة آمنة لحوالي مليون ونصف مليون مدني، تفاديا لنزوحهم إلى الداخل التركي، تقول أنقرة انها "لا تملك الكلفة الاقتصادية والسياسية لتأمين حياتهم"، وتتهم في ذلك الغرب بـ"التخلي عنها".