الصورة التي اشتهرت خلال التظاهرات اللبنانية حيث تظهر ملك علوية وهي تركل أحد عناصر الحراسة الخاصة لوزير بالحكومة
الصورة التي اشتهرت خلال التظاهرات اللبنانية حيث تظهر ملك علوية وهي تركل أحد عناصر الحراسة الخاصة لوزير بالحكومة

تعود صاحبة الركلة الشهيرة في لبنان إلى الأضواء من جديد بعد أن تبلغت بوجود دعوى قضائية ضدها في القضاء العسكري، وفق ما كشف زوجها محمد حرز.

وكانت ملك علوية قد اصبحت أيقونة في خضم التظاهرات الشعبية التي شهدها لبنان بعد أن وثقت كاميرات لحظة ركلها عنصرا مسلحا من حرس أحد الوزراء في الحكومة.

وقال زوجها في منشور على فيسبوك "نام الشارع وبلشت المحاكم، تم تبليغ مرتي بمحكمة عسكرية بسبب هذه الصورة...اهلا بك في قافلة المحاكم هذه البداية حياتي ... #دعوى رفعي راسك فيها".

 

ودفعت الأوضاع الاقتصادية السيئة في البلاد اللبنانيين إلى الاحتجاج والخروج إلى الشوارع منتصف أكتوبر الماضي مطالبين برحيل الطبقة السياسية ومحاسبة المسؤولين عن استشراء الفساد.

 

وكان قرار فرض ضريبة على خدمات تطبيقات التراسل عبر الإنترنت الشرارة التي أشعلت الشارع اللبناني، لتصبح الاحتجاجات دافعا لفتح ملفات الفساد للطبقة السياسية التي تحكم البلاد منذ 1990، وأدت استقالة رئيس وزراء وتعيين آخر جديد.

واستخدمت قوات الأمن اللبنانية القوة لتفريق المتظاهرين وشنت حملات اعتقالات وحاولت إزالة المتظاهرين من أمكان الاعتصام وفتح الشوارع ما تسبب في وقوع إصابات.