داغمار تيرنر وهي تعزف أثناء خضوعها لعملية جراحية في المخ
داغمار تيرنر وهي تعزف أثناء خضوعها لعملية جراحية في المخ

صنعت عازفة الكمان داغمار تيرنر، الحدث على مواقع التواصل الاجتماعي في بريطانيا بعد انتشار فيديو لها وهي تعزف على الكمان أثناء خضوعها لعملية جراحية في المخ.

وكانت العازفة في بداية العملية تحت تأثير المخدر "قبل أن يوقظها الجراحون حتى تتمكن من العزف على الآلة التي تعشقها" وفق وسائل إعلام بريطانية.

أطباء قالوا إنهم أيقظوها حتى يتأكدوا من أن وظائفها الدماغية "تشتغل" طبيعيا وأن مناطق المخ التي تتحكم في حركات اليد لديها لم تتعرض لأي ضرر.

داغمار تيرنر (53 عاما) عزفت مقطوعة موسيقية بينما كان الأطباء ينتهون من تضميد المناطق التي كانت نشطة في دماغها.

وأصبحت جراحة الدماغ المستيقظة، أداة شائعة يستخدمها جراحو الأعصاب من أجل الحفاظ على وظائف المخ لدى المريض.

وسمحت العملية بإزالة ورم المخ الذي كانت تعاني منه تيرنر بنجاح دون "المساس بقدراتها الموسيقية" على حد تعبير فريق الجراحة.

وخرجت داغمار تيرنر من المستشفى وهي الآن تتعافى في منزلها.

الأطباء أكدوا لها أنه بإمكانها العودة للعزف في أوركسترا جزيرة وايت قريباً.

وتم اكتشاف ورم في دماغ العازفة إثر تعرضها لنوبة مفاجئة أثناء أدائها سمفونية سنة 2013.

وقرر الأطباء إجراء جراحة لها بعد تأثر حركة يدها اليسرى، ما أثر على آداها خلال السنوات الأخيرة.