إحدى الطائرات المشاركة بالمسابقة - من حساب @TheWoracle على تويتر
إحدى الطائرات المشاركة بالمسابقة - من حساب @TheWoracle على تويتر

يشهد الشهر الجاري منافسة "غو-فلاي" العالمية والحامية الوطيس في عالم الطيران، والتي ترعاها شركة بوينغ، من خلال تصميم طائرة لشخص واحد، تمكنه من التنقل والسفر.

وسيتم الإعلان عن الفائز بمنافسة "مستقبل الطيران"، التي ستعقد نهائياتها في كاليفورنيا نهاية شهر فبراير الجاري.

وكان قد شارك في المسابقة، التي تم إطلاقها العام الماضي، 850 متسابقا من 130 دولة.

وأعطي المتنافسون مهمة تصميم جهاز متماسك قادر على الطيران واستيعاب شخص واحد لقيادته والتنقل بواسطته بأمان لمسافة تقارب 32 كيلومترا دون الحاجة للتزود بالوقود أو إعادة الشحن، وقادرا على منح تجربة طيران مشوقة.

وفي الفترة الواقعة ما بين 27 و29 فبراير، سيشهد حقل جوي يتبع لوكالة ناسا في كاليفورنيا، النهائيات التي ستضم المشاركين الخمسة المتأهلين للنهائي.

وستتنافس الفرق الخمسة المشاركة للحصول على جوائز تقدر قيمتها بـ2 مليون دولار أميركي.

أما الطائرات الفردية الخمس التي تمكنت من التأهل للنهائيات فهي:

"آفيابايك"، التي صممها فريق روسي يدعى Aeroxo. وتحاكي تصميم دراجة هوائية قادرة على الطيران.

"فلاي-كارت"، التي صممها فريق Trek Aerospace الأميركي، على غرار سيارة "فورمولا-ون" قادرة على الطيران.

"آريا"، التي صممها فريق Texas A&M Harmony الأميركي، ويحاكي تصميمها بيضة طائرة في السماء.

"إس-1" الكهربائية، والتي صممها فريق Silverwing الهولندي. يشبه تصميمها الطائرات المستقبلية في أفلام الخيال العلمي.

"إير-بورد 2.0"، والتي صممها فريق DragonAir الأميركي. وهي لوح مصمم بطريقة تدمج بين عدد من مراوح الهليكوبتر، يبدو راكبه كمن يقف على بساط الريح الذي ظهر في الأفلام الخيالية مرارا.