كبسولة الفضاء التابعة لسبايس إكس  ومالك الشركة إيلون ماسك
كبسولة الفضاء التابعة لسبايس إكس ومالك الشركة إيلون ماسك

كشفت شركة "سبيس إكس" المملوكة للمياردير الأميركي إيلون ماسك، عن نيتها تسيير رحلات دوران مداري حول الأرض، ستتيح كل منها الفرصة لأربعة أشخاص للتمتع بالسياحة الفضائية الترفيهية.

ومن المتوقع أن تطلق الشركة رحلتها الجديدة بهذا المسار نهاية 2021، أو بداية 2022 على أقصى تقدير.

وجاء إعلان الشركة على ضوء شراكة عقدتها مع "سبيس أدفنتشرز" المتخصصة في مجال السياحة الفضائية، والتي سبق لها أن أرسلت سبعة سياح برحلات خاصة من وإلى محطة الفضاء الدولية، على متن المركبة "سويوز" الروسية.

وبينما لم يتم الإعلان عن أسعار الرحلات المزمع إطلاقها قريبا، لم تشارك أي من الشركتين تفاصيل عن الرحلة سوى باقتضاب شديد، تمحورت في أغلبها عن الاستعدادات المطلوب من المسافرين اتخاذها قبل الانطلاق.

وأعلن خلال المؤتمر أن الرحلات المرتقبة ستكون على متن النسخة المخصصة للبشر من مركبة "دراغون" الفضائية التي طورتها سبيس إكس.

وسيسافر السياح على متن سفينة الفضاء في رحلة حول الأرض، على ارتفاع يتجاوز محطة الفضاء الدولية بمرتين أو ثلاثة.

وتدور محطة الفضاء الدولية على ارتفاع يقارب 400 كيلومتر عن سطح الأرض.

وعلى مدى السنوات السابقة، بذلت سبيس إكس الكثير من الوقت والجهد في اختبارات للنسخة الجديدة من سفينة الفضاء "دراغون"، كجزء من تعاقد مع وكالة ناسا الأميركية لأبحاث الفضاء، لنقل رواد الفضاء من وإلى محطة الفضاء الدولية.

واقتصر استخدام مركبة دراغون طوال السنوات السابقة على شحن المواد والأطعمة والمستلزمات والأغراض العلمية من وإلى محطة الفضاء الدولية.