قوات تركية في سوريا
قوات تركية في سوريا

اقتحمت القوات التركية والفصائل الموالية لها بلدة النيرب الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف إدلب الشرقي، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن القوات التركية سيطرة على نحو نصف البلدة وسط استمرار المعارك العنيفة بين الطرفين، ومعلومات مؤكدة عن قتلى وجرحى بين الجانبين.

وكانت تركيا شنت عملية مشابهة قبل أيام أفضت إلى سيطرة مؤقتة على البلدة سرعان ما استعادتها قوات النظام.

واستهلت القوات التركية هجومها البري بقصف مكثف بعشرات القذائف الصاروخية على مواقع النظام.

وأضاف المرصد أن طائرات حربية روسية جددت ضرباتها الجوية صباح الخميس في ريفي إدلب وحلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه رصد قصفا صاروخيا مكثفا وعنيفا، الخميس، تنفذه القوات التركية والفصائل على مواقع قوات النظام في بلدة النيرب بريف إدلب.

 وفي سياق متصل، قصفت طائرات النظام الحربية مناطق في محيط منطقة قميناس وتل مصيبين ومحيط مدينة أريحا، بينما جددت الطائرات الروسية قصفها على شهرناز وحورتة بجبل شحشبو، وفق للمرصد.

وقال المرصد إن طائرات حربية روسية جددت ضرباتها الجوية صباح الخميس في ريفي إدلب وحلب

واستهدفت الغارات الروسية كل من التوامة وتقاد وكفرنوران وأطراف الأتارب ومحيط دارة عزة بريف حلب الغربي، وأطراف معارة النعسان وأماكن بجبل شحشبو بريف إدلب، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قد قال يوم الأربعاء إن العملية العسكرية التركية في إدلب لرد هجوم الحكومة السورية المدعومة روسيا، بات "مسألة وقت"، بعد فشل المحادثات مع موسكو في التوصل إلى حل.

ووجهت منظمات إغاثة سورية نداء عاجل لوقف إطلاق النار، طالبة مساعدة دولية لنحو مليون شخص نزحوا بسبب هجوم قوات النظام في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا، في أكبر موجة نزوح خلال النزاع المستمر منذ تسع سنوات.