سلطات ولاية تينيسي تنفذ حكم الإعدام بحق سجين قتل زميلا له
سلطات ولاية تينيسي تنفذ حكم الإعدام بحق سجين قتل زميلا له

نفذت ولاية تينيسي، الخميس، عقوبة الإعدام بحق سجين أدين بقتل سجين آخر قبل أكثر من ثلاثين عاما.

وقالت سلطات الولاية إن إعدام نيكولاس تود سوتون البالغ من العمر 58 عاما تم بالكرسي الكهربائي. وقال تيلى ترايسر مسؤول الإعلام بقسم السجون إن سوتوت فارق الحياة في تمام الساعة 7:26 مساء الخميس في معهد ريفريند للأمن في ناشفيل.

وتلقى سوتون عقوبة الإعدام لدوره في الطعن المميت لزميله كارل إيستيب بسبب صفقة مخدرات فاشلة، في مرفق مقاطعة مورغان الإصلاحي الإقليمي في 15 يناير 1985.

وكان سوتون قد أدين سابقا بقتل ثلاثة أشخاص في عام 1979، عندما كان عمره 18 عاما.

الفريق القانوني لساتون كان قد ناشد الحاكم بيل لي العفو عنه بحجة أنه حول حياته إلى سجين نموذجي من قاتل إلى منقذ للأرواح أثناء سجنه، لكن محاولاتهم باءت بالفشل.

وتثير قضية تنفيذ أحكام الإعدام في الولايات المتحدة جدلا واسعا.

وكانت ولاية تينيسي، المحافظة في جنوب الولايات المتحدة، علقت عمليات تنفيذ أحكام الإعدام في 2009 بسبب الجدل المرتبط بالحقن القاتلة. لكنها أعادت العمل بها في 2018. وبات نيكولاس ساتن السابع الذي يعدم منذ ذلك الحين، والخامس الذي يختار الكرسي الكهربائي.

وساتن هو الشخص الرابع الذي ينفذ فيه حكم الإعدام في الولايات المتحدة منذ مطلع السنة الراهنة.