جانب من الريف الإيطالي - تعبيرية
جانب من الريف الإيطالي - تعبيرية

تحاول بلدة تيورا الإيطالية اجتذاب سكان جدد للإقامة على أراضيها، وذلك بعروض مغرية عديدة، أبرزها دفع جزء كبير من الإيجار نيابة عنهم.

وتقع بلدة تيورا، المشهورة بطبيعتها الخلابة، ضمن حدود إقليم كامبانيا جنوبي إيطاليا.

وتهدف السلطات إلى إحياء البلدة التي بات تعداد سكانها يتضاءل خلال الآونة الأخيرة.

وستمنح تيورا لكل من سكانها الجدد مبلغ 162 دولارا أميركيا كل شهر لدفع إيجاراتهم، وذلك على مدى عامين. كما ستمنح البلدة مبلغ 5400 دولار لمن يرغب بشراء منزل ضمن حدودها.

ولم تذكر السلطات في البلدة أي شروط معقدة للانتقال إليها، إلا أن العرض لا يشمل من لا أطفال لديهم، ولا يشمل أيضا من ينوون الإقامة لأقل من ثلاث سنوات.

وأخذ تعداد السكان في تيورا بالتناقص منذ عام 1980، بسبب زلزال حل بالبلدة.

ويسكن تيورا اليوم قرابة 1500 نسمة، وتهدف السلطات بعرضها الجديد لرفع العدد إلى 25 ألف نسمة.

وتشهد البلدة حالتي ولادة سنويا، مقابل 20 حالة وفاة، ما ينذر بتلاشي السكان مستقبلا لو بقي الحال على ما هو عليه.

وتقدر إيجارات المنازل في تيورا بحوالي 216 دولار شهريا. أما المنازل فتبلغ قيمتها حالة الشراء حوالي 32 ألف دولار.

علاوة على ذلك، تعرض البلدة التنازل عن ثمن رسوم الوجبات المدرسية بالإضافة إلى الضرائب المحلية للسكان الجدد.

 

تيورا ليست البلدة الأولى في إيطاليا التي قدمت عرضا على هذا الغرار، فقد سبقتها بلدة تارانتو عندما عرضت بيوتا بثمن دولار واحد تقريبا لمن يرغب بالانتقال إليها.