الصين تعلن أدنى حصيلة لإصابات كورونا الجديدة منذ نحو شهر
كوريا الشمالية لم تعلن حتى الآن وجود أي إصابة

قام مستشفى بكوريا الشمالية "بشكل متسرع" بحرق جثامين 12 شخصا قال إنهم أصيبوا بالأنفلونزا، ما أثار شكوكا حول احتمالية إصابتهم بفيروس كورنا المستجد.

وذكر "راديو فري آسيا" في تقرير أن المستشفى الذي يقع في تشونجين، ثالث أكبر مدن البلاد، قام بحرقهم بسرعة بعد وفاتهم، مع العلم أنه عادة يتم تسليم الجثامين إلى ذويي المتوفين أولا، وفضلا عن ذلك تم تطهير المستشفى بأكمله عدة مرات، بحسب مسؤول محلي.

وقال المسؤول في مقاطعة هامغينغ إن المرضى دخلوا "مستشفى الشعب"، وهو ثالث أكبر منشأة طبية في المقاطعة، مطلع الشهر الجاري وكانوا يعالجون من أعراض التهاب رئوي وأعراض شبيهة بأعراض الأنفلونزا.

وأشار إلى أن 12 مريضا توفوا خلال يومين بدءا من يوم التاسع من فبراير، وبعد حرق الجثث تم تسليم رفاتهم لذويهم.

وأثار هذا المسؤول شكوكا فيما حدث قائلا إن مستشفيات البلاد لا تقوم بحرق جثث المرضى المتوفين.

ونفى المستشفى وجود إصابات بكورونا المستجد وقال إن الوفيات مرتبطة بمرض الالتهاب الرئوي والأنفلونزا.

وحتى الآن لم تعلن كوريا الشمالية عن أي إصابات بفيروس كورونا المستجد رغم انتشاره في غالبية الدول المحيطة بها خاصة الصين وكوريا الجنوبية.