لبنانيون حمّلوا إيران مسؤولية وصول كورونا إلى بلادهم
لبنانيون حمّلوا إيران مسؤولية وصول كورونا إلى بلادهم

ألقى لبنانيون باللوم على إيران الداعمة لحزب الله، بعد اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد على متن رحلة جوية قادمة إلى بيروت من مدينة قم الإيرانية هذا الأسبوع.

والتزم الكثير من اللبنانيين الذين يدعمون التحالف المدعوم من إيران بقيادة حزب الله الصمت حيال الفيروس، بينما ألقى الأغلبية باللوم على النظام الإيراني، واتهموه بـ"إدخال الفيروس إلى البلاد" على حد وصف أحدهم.

وتم الإبلاغ عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد في لبنان عندما ثبت أن امرأة تبلغ من العمر 41 عامًا مصابة بالفيروس عندما أجريت الفحصوصات على ركاب طائرة قادمة من قم الإيرانية، بحسب وزير الصحة حمد حسن.

الوزير عقد مؤتمرا صحفيا السبت في مستشفى رفيق الحريري الجامعي، وأكد اتخاذ تدابير صارمة لمواجهة تهديد الفيروس.

وقال حسن إن 11 شخصًا عادوا من إيران كان يشتبه في أنهم يحملون الفيروس ثم تبين أنهم سالمون.

وقالت افتتاحية في محطة MTV المحلية : "كما لو أن ما ترسله إيران إلى لبنان واللبنانيين لا يكفي، فقد أرسلت لنا فيروس كورونا كذلك".

ومحطة MTV تنتقد بشدة إيران وحزب الله وكان التعليق إشارة واضحة إلى الأسلحة التي ترسلها طهران إلى الجماعة.

كما أشارت المحطة التلفزيونية إلى الزيارة التي قام بها رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني هذا الأسبوع إلى لبنان، والتي قال خلالها إن طهران مستعدة لمساعدة لبنان في ظل أسوأ أزمة اقتصادية ومالية تعيشها منذ عقود.

صحيفة النهار قالت لإيران في افتتاحيتها ليوم السبت "شكراً إيران على السماح لطائرة تحمل أشخاصا مصابين بفيروس كورونا بدخول مجالنا الجوي".

ثم تابعت متسائلة "هل هذه هي الطريقة التي تتعاون بها مع الدول؟ وهل هذه هي  المساعدة التي وعدتم بها لبنان؟".

صحيفة النهار في عددها الأخير نشرت صورة على صفحتها الأولى لثلاثة أشخاص يرتدون أقنعة خارج مستشفى رفيق الحريري الجامعي وكتبت "ذعر فيروس كورونا في لبنان وفضيحة على الرحلات الجوية الإيرانية".

وصحيفة النهار أيضا معروفة بانتقادها الشديد لحزب الله ومؤيديه.

وفي أول رد فعل رسمي على تخوف اللبنانيين من فيروس كورونا المستجد وعلاقة إيران بلبنان، قالت وزير الإعلام منال عبد الصمد إنه لا ينبغي السماح بالانقسامات السياسية في هذه الحالة.