كنيسة شينتشونجي في دايغو
كنيسة شينتشونجي في دايغو

ارتفع عدد الإصابات في كوريا الجنوبية لنحو ألف إصابة، الأمر الذي اعتبره رئيس البلاد مون جاي – إن "خطيرا جدا"، وارتبطت معظم الحالات المسجلة بكنيسة في منطقة دايغو حيث اكتشفت أول إصابة لامرأة تبلغ من العمر 61 عاما نقلت العدوى أثناء الصلوات من دون أن تعلم.

وبلغ عد الوفيات في كوريا الجنوبية حوالي 11 وفاة حتى الآن، وهي تعد ثاني بؤرة للمرض بعد الصين.

وكشف تقرير نشره موقع "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" أن نحو 200 شخص من أتباع كنيسة شينتشونجي الكورية الجنوبية كانوا في مدينة ووهان الصينية حتى نهاية ديسمبر الماضي، رغم أنباء كانت تتداول في المدينة عن خطر انتشار فيروس كورونا في وقتها.

ويشير التقرير إلى أن نحو 200 شخص من أتباع هذه الكنيسية في مدينة ووهان أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، وهم حاليا في الحجر خارج المدينة.

وتوضح الصحيفة أن مدرسا يقول إن الشائعات حول انتشار فيروس في ووهان بدأت منذ نوفمبر الماضي، ولكن لم يأخذها أي أحد على محمل الجد في حينها.

وقالت امرأة رفضت الكشف عن اسمها لـ "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" إنها كانت في ووهان في ديسمبر عندما علقت الكنيسة الاجتماعات والتي كانت بسبب انتشار فيروس وعلمنا لاحقا أنه كورونا المستجد.

وأشارت إلى أنه تم استكمال بعض الاجتماعات عبر الإنترنت وعاد غالبية أتباع الكنيسة من ووهان إلى كوريا الجنوبية مطلع يناير الماضي.

وتضم كنيسة تشينتشونجي نحو 250 ألف شخص، ويدعي مؤسسها لي مان هي أن هناك قدوما ثانيا ليسوع المسيح.

ومعظم الحالات المسجلة في دايغو في كوريا الجنوبية ترتبط بهذه الكنيسة، والتي كانت امرأة ستينية السبب في العدوى هناك.

ويقول أحد القساوسة الذين يتبعون هذه الكنيسة في الصين، فضل عدم ذكر اسمه، إنه استمر بعمله في التبشير في مدينة هوبى حتى بعد تفشي المرض.

وقال بيل تشانغ (33 عاما) وهو من سكان مدينة شنغهاي قس سابق مع شينتشونجي إن الطبيعة السرية لهذه الكنيسة جعلت من الصعب على السلطات اتخاذ إجراءات صارمة ضد أنشطتها.

وأشار إلى أن الكنيسة كانت تضم في اجتماعاتها أحيانا 300-400 شخص، وفي أوقات المتابعة من السلطات كانت تعقد جلسات لـ 8-10 أشخاص.

وكان المركز الكوري الجنوبي لمراقبة الأمراض والوقاية منها قد أعلن الثلاثاء 144 إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يرفع عدد الإصابات في البلاد إلى 977 بينهم 11 وفاة.

وأعلنت السلطات الصحية الكورية الجنوبية أولا الثلاثاء تسجيل 60 إصابة جديدة قبل أن ترفع العدد بشكل كبير، وسجلت أكثر من 80 في المئة من الحالات في مدينة دايغو والمقاطعة المحيطة بها غيونغسانغ الشمالية.

وأصبحت شوارع مدينة دايغو التي يبلغ عديدها حوالي 2.5 مليون نسمة، فارغة في الأيام الأخيرة باستثناء الطوابير أمام المحال التي تبيع الأقنعة الواقية.

من جهتها، أعلنت شركة طيران "كورين اير" أنه تم تأكيد إصابة فرد من طاقمها من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ودعا المركز الأميركي لمراقبة الأمراض والوقاية منها إلى "تجنب السفر غير الضروري" إلى كوريا الجنوبية.

وسبق أن أعلنت هونغ كونغ أنها لن تسمح بدخول المسافرين القادمين من كوريا الجنوبية إلى أراضيها باستثناء سكان هونغ كونغ.

وعلقت منغوليا أيضا كل الرحلات من وإلى كوريا الجنوبية اعتبارا من الثلاثاء.