كوريا الجنوبية أصبحت ثاني أكبر بؤرة للوباء
كوريا الجنوبية أصبحت ثاني أكبر بؤرة للوباء

أعلنت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية، الاثنين، أن 13 جنديا في الخدمة العسكرية أصيبوا بفيروس "كورونا"، مؤكدة عزل نحو 7500 عسكري.

وأضافت انه تم تأكيد 10 حالات مصابة بفيروس "كورونا" في الجيش، وحالة واحدة في كل من البحرية، والقوات الجوية ومشاة البحرية.

وقال مون هونغ سيك، نائب المتحدث باسم وزارة الدفاع: "هناك حوالي 350 شخصا ظهرت عليهم أعراض الإصابة، أو كانوا على اتصال مباشر بالمرضى، لكننا طبقنا معايير الحجر الصحي الصارمة كإجراء وقائي".

وشدد المتحدث قائلا: "مع أخذ الوضع الحالي على محمل الجد، سيحافظ جيشنا على الاستعداد القوي، وسيدعم بشكل استباقي جهود الحكومة للتغلب على الكارثة".

وبلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في كوريا الجنوبية 833 حالة، كما بلغ عدد حالات الوفاة 8 .

وفي أعقاب القفزة الكبيرة في عدد الإصابات على مدى الأيام القليلة الماضية بسبب انتشار العدوى في مدينة "دايغو" جنوب شرق البلاد، وأحد مستشفيات "تشونغ دو"، قررت السلطات في البلاد، فحص جميع أفراد الخدمة العسكرية الذين زاروا تلك المناطق أو تواصلوا مع الحالات المصابة.

وبينما رفعت الحكومة مستوى التأهب إلى مستوى "خطير"، وهو أعلى مستوى في النظام المكون من 4 مستويات، فقد وضعت الوزارة تدابير إضافية لاحتواء تفشي المرض، وتشمل التدابير إيقاف جميع التدريبات العسكرية الخارجية في جمي أنحاء البلاد. 

وأمرت الوزارة منْ يقومون بالتدريبات العسكرية خارج ثكناتهم بالعودة إلى قواعدهم على الفور".

كما أصدرت الوزارة أيضا، تعليمات متعلقة بالعمليات لجميع الفروع العسكرية، أكدت فيها على اتخاذ التدابير الإضافية لضمان يقظة الأفراد في المواقع البرية الحدودية ومراكز القيادة العسكرية، وبين المسؤولين عن أنظمة المراقبة البحرية والجوية.