وقع الوثيقة عن الجانب الأميركي المفاوض الرئيسي والدبلوماسي زلماي خليل زاد
وقع الوثيقة عن الجانب الأميركي المفاوض الرئيسي والدبلوماسي زلماي خليل زاد

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، السبت، إن سبب عدم توقيعه شخصيا على الاتفاق مع طالبان يعود إلى رغبته في أن يقوم المفاوض الأميركي الذي أشرف على الوصول إلى هذا الاتفاق التوقيع عليه بنفسه تقديرا لجهوده.

وكان لافتا عدم توقيع بومبيو بنفسه على الاتفاق رغم حرصه على الوصول السبت إلى الدولة لحضور التوقيع، ما دفع الصحافيين لسؤاله عن ذلك.

ووقع الوثيقة عن الجانب الأميركي المفاوض الرئيسي والدبلوماسي زلماي خليل زاد، فيما وقع عن جانب طالبان رئيس المكتب السياسي للحركة الملا عبد الغني برادر.

وأضح بومبيو أن الوثيقة وقعت من قبل الرجلين الذين ضحيا بجهودهما للوصول إلى هذا الاتفاق وبالتالي كان من المنطقي أن يوقعا بنفسيهما على هذه الوثيقة.

المفاوض الأميركي زلماي خليل زاد ورئيس المكتب السياسي لحركة طالبان الملا عبد الغني برادر يوقعان على اتفاق السلام في الدوحة

وقال بومبيو للصحافيين " أردت الوجود هنا من أجل أن أحضر هذه اللحظة التاريخية، خدمت في الجيش وأعرف مدى التضحية التي يقوم بها الجنود بها مع أفغانستان".

 وقعت واشنطن وحركة طالبان اتفاق سلام تاريخيا في الدوحة لبدء سحب الجنود الأميركيين من أفغانستان بعد 18 عاما من الحرب.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن حركة طالبان تعهدت بقطع علاقاتها مع تنظيم القاعدة والعمل على مكافحة الإرهاب.

وستبدأ القوات الاميركية فورا عملية الانسحاب التدريجي من أفغانستان بعد توقيع الاتفاق التاريخي مع حركة طالبان، على أن ينخفض عديد الجنود من 13 الفا إلى 8600 "خلال أشهر معدودة"، بحسب الاتفاق ومسؤول أميركي.