Accessibility links

السودان.. المعارضة تقبل وساطة إثيوبيا بشروط


رئيس الوزراء الإثيوبي خلال اجتماعه مع وفد من تحالف قوى الحرية والتغيير

أعلنت قوى الحرية والتغيير في السودان الجمعة قبول وساطة رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد وفق شروط قبل الدخول في أي محادثات مستقبلية مع المجلس العسكري الحاكم.

وقال تحالف المعارضة إن على المجلس العسكري "الاعتراف بمسؤولية فض الاعتصام" أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم والذي أسفر عن مقتل العشرات وإصابة المئات.

وطالب تحالف قوى المعارضة بتشكيل "لجنة دولية للتحقيق في أحداث فض الاعتصام"، و"إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وأسرى الحرب".

ومن الشروط أيضا "إنهاء المظاهر العسكرية في الشوارع في كل أنحاء السودان"، و"رفع الحظر عن خدمة الانترنت" في البلاد.

إثيوبيا تدعو لانتقال ديمقراطي 'سريع'

كان رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد الذي يزور الخرطوم الجمعة في إطار وساطة بين المجلس العسكري الحاكم وحركة الاحتجاج، قد دعا إلى انتقال ديمقراطي "سريع" في السودان.

وقال أحمد في بيان "يجب أن يتحلى الجيش والشعب والقوى السياسية بالشجاعة والمسؤولية لاتخاذ خطوات سريعة نحو فترة انتقالية ديمقراطية وتوافقية في البلد".

وأضاف أن "واجب الجيش والمنظومة الأمنية كلها هو أن تركز جهودها على الذود عن حرمة الوطن وسيادته وأمن المواطنين وممتلكاتهم، والقيام بدور فعال وإيجابي في المرحلة الانتقالية".

وتابع أن "واجب الأحزاب السياسية هو أن تركز على مصير البلاد في المستقبل وليس أن تبقى رهينة لعقليات ومعوقات الماضي البائد".

ودعا أحمد في بيانه الشعب السوداني إلى أن "يتحلى بالشجاعة المعهودة لديه وبالشرف والعزة التي هي قيمه الثابتة عبر تاريخه المجيد من أجل أن يظل الجيش والشعب والقوى السياسية مركزين جهودهم على مصير الأمة بعيداً عن الاتهامات المبتذلة التي لا قيمة لها".

تحديث (12:50 ت.غ)

قال مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد في تغريدة إنه أجرى محادثات الجمعة مع أعضاء في تحالف قوى الحرية والتغيير المعارض في السودان.

وأضاف أن أبيي "عبَّر عن التزام إثيوبيا بتعزيز السلام في المنطقة وأكد أن الوحدة شرطا لا غنى عنه لاستعادة السلام في السودان.

وفي وقت سابق الجمعة قال مكتب أبيي إنه اجتمع مع رئيس المجلس العسكري الانتقالي في مسعى لحل الأزمة السياسية التي أعقبت إطاحة الرئيس عمر البشير في نيسان/أبريل.

تحديث (8:29 ت.غ)

وصل رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد إلى السودان الجمعة للتوسط بين المجلس العسكري الحاكم وزعماء الاحتجاج في البلاد وسط حملة قمع للجيش أسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص هذا الأسبوع.

والتقى أحمد بالجنرالات السودانيين الذين أطاحوا في نيسان/أبريل الرئيس عمر البشير وسيطروا على البلاد.

ويجري أحمد محادثات منفصلة في وقت لاحق الجمعة مع قوى إعلان الحرية والتغيير، وهو تحالف من جماعات سياسية يطالب الجيش بتسليم السلطة إلى الحكم المدني.


وتأتي زيارته بعد تعليق الاتحاد الإفريقي، ومقره إثيوبيا، لعضوية السودان يوم الخميس بسبب الأزمة الدامية.

وكان الجيش قد شن حملة ملاحقة يوم الإثنين، لتفريق الاعتصام الرئيسي لحركة الاحتجاج في العاصمة الخرطوم.


وقالت جماعة طبية سودانية إن 113 شخصا قتلوا في الحملة.

XS
SM
MD
LG