Accessibility links

آبي يجدد تعهده بتغيير دستور اليابان


رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال استعراض عسكري

جدد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الأحد تعهده بالدفع باتجاه مراجعة دستور البلاد الذي ينبذ الحرب، والذي يريد أن يذكر فيه القوات المسلحة بشكل صريح.

وقال آبي متحدثا أمام حوالي أربعة آلاف جندي إن هناك حاجة لمراجعة الدستور لمنح القوات شعورا بالفخر.

وأوضح "حان الوقت للوفاء بمسؤوليتنا كسياسيين من أجل إفساح المجال لبيئة تستطيع فيها جميع قوات الدفاع الذاتي أن تنجز واجباتها وهي تشعر بالفخر".

وبعد إعادة انتخابه كرئيس لحزبه الحاكم في الشهر الماضي وبفترة تصل إلى ثلاث سنوات أخرى كزعيم لليابان، فإن آبي مصمم على مواصلة تعديل الدستور الذي طال انتظاره.

وينظر العديد من المحافظين اليابانيين إلى الدستور الياباني الذي صاغته الولايات المتحدة على أنه إهانة فرضت على البلاد بعد هزيمتها في الحرب العالمية الثانية.

وعندما تم تأسيس قوات الدفاع الذاتي عام 1954، كان الرأي العام منقسما في البداية حول دورها، لكن القوات اكتسبت اليوم الدعم لمساهمتها غير القتالية في جهود حفظ السلام الدولية والإغاثة من الكوارث.

ويريد آبي إضافة بند إلى المادة 9 من الدستور الذي يحظر استخدام القوة في تسوية النزاعات الدولية. ويريد أن يسمح صراحة بوجود الجيش الياباني.

ويرى المعارضون إن مثل هذا التعديل غير ضروري لأن قوات الدفاع الذاتي معترف بها على نطاق واسع داخل وخارج البلاد على أنها جيش اليابان ودستوريتها لم تعد قضية.

وفي عام 2015، مررت حكومة آبي قانونا دفاعيا يسمح للقوات اليابانية بالدفاع عن الولايات المتحدة وحلفائها الآخرين في حالة حدوث هجوم أجنبي، وهو تغيير جوهري من سياسة الدفاع عن النفس فقط.

ويحتاج اقتراح مراجعة الدستور إلى موافقة الثلثين في مجلسي البرلمان ثم استفتاء وطني على التعديل المقترح.

XS
SM
MD
LG