Accessibility links

آبي يجري محادثات في إيران حول توتر الخليج


المرشد الأعلى في إيران خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الياباني

التقى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الخميس المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية في اليوم الثاني من زيارة غير مسبوقة لطهران دعا خلالها الجمهورية الإسلامية إلى "الاضطلاع بدور بناء" في الشرق الأوسط.

والتقى آبي الأربعاء الرئيس الإيراني حسن روحاني، وأصبح أول رئيس حكومة ياباني يزور إيران منذ الثورة الإسلامية في 1979.

وتأتي زيارة آبي على خلفية التوتر بين إيران والولايات المتحدة ما يثير مخاوف من تفجر الوضع في الخليج وقلقا على مستقبل الاتفاق النووي الإيراني المبرم في فيينا في 2015 بعد انسحاب واشنطن الأحادي منه في أيار/مايو 2018.

وقال آبي بعد أن استقبله الرئيس الإيراني "لا أحد يرغب في حرب"، مضيفا أن اليابان "تأمل القيام بدور طلائعي في خفض التوتر".

وأضاف "يجب بأي ثمن تفادي سماع دوي الأسلحة"، مؤكدا أن "السلم والاستقرار في الشرق الأوسط لازمان ليس فقط لازدهار هذه المنطقة بل أيضا للعالم بأسره".

وقال آبي للصحفيين في طهران إن خامنئي أكد أن إيران ليست لديها نية السعي لامتلاك أسلحة نووية.

ورحب ترامب خلال زيارة لليابان الشهر الماضي بمساعدة آبي في التعامل مع إيران.

وكانت طوكيو التي تستورد خمسة في المئة من نفطها من إيران، قد اضطرت مؤخرا إلى التخلي عن مشترياتها من الجمهورية الإسلامية اتساقا مع العقوبات الأميركية ضد طهران.

وكثفت الإدارة الأميركية ومنذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران، عقوباتها الاقتصادية بحق إيران وأرسلت مؤخرا حاملة طائرات وسفينة حربية وبطارية صواريخ باتريوت وقاذفات بي-52 إلى منطقة الخليج للتصدي للتهديد الإيراني.

XS
SM
MD
LG