Accessibility links

العنف في هونغ كونغ يلقي بظلاله على احتفالات الصين الوطنية


جانب من مظاهرات هونغ كونغ

خطفت أعمال العنف في هونغ كونغ، الثلاثاء، الأضواء من الاحتفالات الضخمة في بكين بمناسبة الذكرى السبعين لقيام النظام الشيوعي، مع إصابة متظاهر في هونغ كونغ برصاص حي للمرة الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات قبل أسابيع.

وفي حين كان نحو 15 ألف جندي يشاركون في عرض عسكري في قلب بكين، كان المتظاهرون الداعمون للديمقراطية على بعد نحو ألفي كلم جنوبا، يتحدون مجددا الشرطة منددين بما يعتبرونه تزايد هيمنة الصين على هونغ كونغ التي تتمتع بالحكم الذاتي.

ونزل عشرات آلاف المتظاهرين إلى شوارع هونغ كونغ، الثلاثاء، واعتبرت الصدامات التي وقعت مع عناصر الشرطة الأعنف منذ بدء الاحتجاجات في هذه المستعمرة البريطانية السابقة.

وسار المتظاهرون في شوارع جزيرة هونغ كونغ وتوجهوا إلى مكتب ممثلية الحكومة المركزية حيث رشقوا البيض على صورة ضخمة للرئيس الصيني شي جينبينغ، وانتزعوا لافتات كبيرة كانت رفعت في ذكرى قيام النظام الشيوعي قبل أن يدوسوا عليها.

وأوضحت الشرطة أن أحد عناصرها أطلق النار على شاب في الـ18 من العمر بعد أن شعر بأن حياته كانت معرضة للخطر. وسرعان ما نقل الشاب إلى المستشفى.

وأفاد مصدر طبي بأن 31 شخصا نقلوا إلى المستشفيات للعلاج بينهم اثنان في حالة حرجة.

وأصيب عدد من عناصر الشرطة وصحافيون بآثار سائل حمضي ألقاه بعض المتظاهرين.

وأعلن مفوض الشرطة في هونغ كونغ ستيفن لو اعتقال أكثر من 180 شخصا خلال احتجاجات الثلاثاء، مشيرا إلى إصابة 25 شرطيا بجروح.

وقال متظاهر كان يرتدي قناعا لوكالة فرانس برس "بعد ثلاثة أشهر على تحركاتنا لم ينفذ أي من مطالبنا الخمسة ولا بد لنا من مواصلة التحرك."

ودعا الاتحاد الأوروبي إلى "خفض التصعيد وضبط النفس" في هونغ كونغ.

XS
SM
MD
LG