Accessibility links

أبناء الثورة السورية يأكلونها


نازح من الغوطة إلى ريف حماه

بقلم حسين عبد الحسين/

لم تبلغ السياسة في بلاد العرب سن الرشد يوما، بل لطالما أخفى العرب نزاعاتهم الشخصية، والثارات القبلية، والعداوات، والعصبيات العشائرية خلف شعارات بدت وكأنها حزبية تنتمي إلى عصر الحداثة أو ما بعده، لكن الشعارات بقيت شعارات، فتحول "حزب الدعوة الإسلامية" في العراق إلى ثلاثة أحزاب أو أربعة، كلها تحمل الاسم نفسه، وانقسم "حزب البعث العربي الاشتراكي" إلى اثنين، واحد عراقي والآخر سوري، وتفتت القوميون العرب الفلسطينيون إلى ثلاثة "جبهات" أو أكثر، وكذلك "الكتائب اللبنانية" و"القوات اللبنانية" المنبثقة عنها، و"الحزب الوطني الكردستاني" و"حزب التغيير" المنشق عنه، والأخير حزب تغييري لم يتغير رئيسه إلا بالموت.

لم يشت المعارضون السوريون عما درج عليه العرب والكرد في ما يسمونه "سياسة"، إذ على الرغم من حملة العنف غير المسبوقة التي شنها الرئيس بشار الأسد على السوريين، وخصوصا المعارضين منهم، لم تساهم دموية الأسد في توحيد صف المعارضين السوريين، بل إن المعارضين أنفقوا وقتا يهاجمون بعضهم البعض أكثر بكثير من الوقت الذي أمضوه للعمل على التخلص من الأسد ودمويته.

في سوق الاتهامات، يندر أن يقدم أي من السوريين أفكارا بناءة لخروج سورية من محنتها، خارج الأفكار عن الدستور وتقاسم المناصب

أدت الانقسامات إلى قيام عدد لا يحصى من فصائل المعارضة السورية المسلحة، بعضها إسلامي، وبعضها الآخر أكثر إسلامية، بعضها فصائل الشام، وأخرى كتائب الشام، وغيرها جنود الشام، وغيرهم جيش الشام، لا يفصل بين الجيش وجنوده، ولا الفصائل وكتائبها، ولا الإسلامي والسلفي والجهادي، إلا السباق على النفوذ، وعلى السيطرة على حي هنا أو زقاق هناك، وعلى استعراض القوة على السكان، تماما كما "تمرجل" زعران الأسد وشبيحته على السوريين على مدى العقود الأربعة الماضية.

أما المعارضة السورية غير المسلحة فهي أقل ضررا على السوريين، ولكنها من نفس مدرسة الانقسامات والسباق على المصالح الشخصية.

اقرأ للكاتب أيضا: في لبنان فساد بلا فاسدين

منذ المؤتمر الأول للمعارضة السورية في مدينة أنطاليا التركية، يوم كانت التظاهرات لا تزال تخرج في مدن سورية وبلداتها، كان المعارضون يتغامزون على بعضهم البعض، يتآمرون، يتسابقون على رعاية العواصم لهم ولأزلامهم، وهي رعاية غالبا ما أنفق أموالها بعض المعارضين السوريين على شراء تذاكر طيران الدرجة الأولى، والإقامة في فنادق النجوم الخمس، والجلوس في بهو هذه الفنادق، ينفخون فيها دخان سيجارهم الفاخر ويتآمرون على بعضهم البعض.

على مدى العقود الماضية، انخرط اللبنانيون، والتحق بهم العراقيون منذ العام 2003، بما يتعارف العرب على تسميته سياسة، وهذه عبارة ـ كما أسلفنا ـ عن ثارات شخصية، وعداوات عشائرية، كلها مغلفة بشعارات عن الوطنية، لكنها شعارات مطاطة تسمح لأصحابها بتغيير ألوانهم بسرعة وخفة، فينقلب أعداء إيران إلى حلفائها وينقلب أصدقاء السعودية إلى أعدائها، في عملية مثيرة للغثيان، لا ثابت فيها إلا مصلحة السياسيين ممن نصبوا أنفسهم زعماء، في الحكومات كما في معارضاتها.

منذ المؤتمر الأول للمعارضة السورية كان المعارضون يتغامزون على بعضهم البعض

لكن السوريين، منذ اندلاع ثورتهم في العام 2011، قدموا أداء غير مسبوق في الانقسامات والمناكفات كادت تجعل الأسد ودمويته تبدوان وكأنهما خيار لا مفر منه.

يهاجم المعارضون السوريون بعضهم البعض في كل تصريح وحول كل موضوع. يسارعون لنبش الماضي، واتهام فلان أنه كان "يعمل لدى بثينة" شعبان، من بلاط الأسد، أو في "العمل في جمعيات أسماء" الأسد، زوجة بشار. ويتهم الإسلاميون العلمانيين بالإلحاد والإعجاب بالغرب، ويسخر العلمانيون من الإسلاميين وفتاوى بعض رجال الدين المضحكة. ويكره الطرفان الكرد، ويكره الكرد الطرفين.

اقرأ للكاتب أيضا: عن القدس ويومها

في سوق الاتهامات والشتائم، يندر أن يقدم أي من السوريين أفكارا بناءة لخروج سورية من محنتها، خارج الأفكار عن الدستور وتقاسم المناصب. ما تحتاجه سورية ولا يقدمه المعارضون هي أفكار من قبيل كيف يمكن لبلاد شحت مياهها وانعدمت مواردها الأولية وسوى مدنها الأسد وحلفاؤه بالأرض، وقضت عقود من عبثية العروبة على رأسمالها البشري وعلى العلم فيها واللغات الأجنبية بين صفوف مواطنيها، كيف يمكن لهذه البلاد أن تعود إلى حياة لتعيل 17 مليونا من السوريين؟

بدلا من أن يقدم السوريون أفكارا حول انتقال بلادهم من حكم الأشخاص، الأسد أو معارضيه، إلى حكم المؤسسات المرهونة بالسياسات (لا بالسياسيين)، ينهمكون في حملات قاسية وطويلة ومملة، يشتم فيها مشعل أيادا ويشتم فيصل غسانا، وهكذا دواليك، في دوامة مثيرة للاشمئزاز، لا ينفرد بها السوريون بين العرب، وإنما يتصدرونها اليوم، مثلهم كمثل من قال عنهم السيد المسيح ممن "يرى القذى في عين أخيه ولا يرى الخشبة في عينه".

ــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG