Accessibility links

"عربي انقلب على داعش".. من هو المخبر الذي ساعد في قتل البغدادي؟


أبو بكر البغدادي

كان له دور "حاسم" في عملية وصول القوات الخاصة الأميركية إلى مكان اختباء أبو بكر البغدادي وقتله. هكذا علق مسؤولون أميركيون على المخبر الذي أبلغ عن أخطر إرهابيي العالم زعيم داعش.

وقد قدم هذا المخبر معلومات تفصيلية عن مكان وجود البغدادي، بالإضافة إلى تصميم غرف المجمع السكني الذي كان يحتمي به، بحسب صحيفة واشنطن بوست الأميركية.

وأفاد تقرير للصحيفة الأميركية بأنه تم إخراج المخبر برفقة عائلته من محافظة إدلب عقب العملية بيومين، ويتوقع أن تيسلم الرجل، الذي لم يكشف عن جنسيته بعد، جائزة قدرها 25 مليون دولار، بحسب مسؤولين أميركيين.

وقال مسؤول لواشنطن بوست إنه "عربي سني" انقلب على تنظيم داعش، بعدما قتل التنظيم أحد أقاربه.

وكان المخبر قد زرع في بادئ الأمر على يد قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي سلمت إدارة ملفه إلى الاستخبارات الأميركية، وقد أجرت الاستخبارات الأميركية فحصا دقيقا استمر لأسابيع للتأكد من خلفية المخبر.

وقد بدأت جهود جمع المعلومات الاستخباراتية حول البغدادي منذ الصيف الماضي، إلا أن الإنجاز الاستخباراتي الحقيقي بدأ في الشهر الماضي بعد معلومات قدمها المخبر سمحت بوجود فرصة لتنفيذ العملية.

وكان قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، قد صرح لشبكة "NBC" الأميركية بأن المخبر قد ساعد الأميركيين على الدخول إلى المجمع السكني، والوصول إلى متعلقات البغدادي الشخصية بما في ذلك ملابس الداخلية، التي استخدمت لإجراء اختبار DNA للتأكد من وجوده بالمجمع السكني.

وقال أحد المسؤولين المطلعين بشأن المخبر، إن الرجل كان مساعدا موثوقا به كلف بتقديم الخدمات اللوجستية، وقد ساعد البغدادي على الانتقال بين البيوت الآمنة في منطقة إدلب قبل الانتقال إلى المجمع حيث كانت نهايته.

وقدم المخبر للاستخبارات الأميركية معلومات بأن البغدادي كان دائما يسافر وهو يرتدي حزاما ناسفا حتى يفجر نفسه في حال ما تمت محاصرته.

وكشف المسؤولون الأميركيون لواشنطن بوست أن المخبر كان موثوقا من طرف البغدادي، لدرجة أنه رافق عائلة البغدادي للحصول على الرعاية الصحية.

وأضاف المسؤولون الأميركيون أنه تم فحص خلفية المخبر جيدا حتى لا تتكرر كارثة 2009 بمدينة خوست في أفغانستان، عندما قام مخبر أردني وعد بتقديم معلومات عن زعماء القاعدة، بتفجير نفسه خلال لقاء مع عناصر استخباراتية، ما أدى إلى مقتل سبعة عملاء استخبارات أميركيين، وضابط أردني رفيع وسائق أفغاني.

XS
SM
MD
LG