Accessibility links

نجاد يبكي الحرية في زمن الشاه


الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد

في خطوة غير مسبوقة.. نشر موقع يديره الحرس الثوري الإيراني مقابلة مع الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد، هي الأولى منذ مغادرته منصبه عام 2013 وقد جاءت وسط توتر علاقته بالمرشد الأعلى علي خامنئي.

وقال نجاد، في المقابلة التي أجرتها معه وكالة أنباء فارس هذا الأسبوع، إن الإيرانيين اليوم لا يتمتعون بالحرية التي عاشوها قبل أربعة عقود أيام حكم الشاه.

وأضاف نجاد "على الرغم من أن المؤسسة الحاكمة ترد على المعارضين بشكل أقل قسوة، لكنها وسعت نطاق مواجهتها مع الشعب. وبالمقارنة مع الماضي (حقبة الملكية الدستورية) فإن الأوضاع اليوم أسوأ بكثير".

ورغم زعم نجاد خلال المقابلة أن طهران أصبحت أقل قسوة في معاملة السجناء، إلا أنه أعرب عن أسفه لارتفاع أعداد المعتقلين من معارضي النظام، وأضاف أن "سجون إيران باتت مكتظة بمنتقدي السلطات الثلاث في البلاد، القضائية والتشريعية والتنفيذية".

وخلال ثماني سنوات من حكم نجاد، تعرضت المؤسسات القضائية في إيران لانتقادات حقوقية واسعة بسبب قمعها للمعارضين.

لكن نجاد زعم خلال المقابلة أنه لم يكن على اطلاع بما يجري داخل المؤسسات القضائية خلال سنوات حكمه في إيران.

المصدر: راديو فاردا

XS
SM
MD
LG