Accessibility links

أوغلو وأردوغان.. هل حانت المواجهة؟


من اليمين رئيس الوزراء السابق أحمد داوود أوغلو ومن اليسار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

وجه أحمد داوود أوغلو رئيس وزراء تركيا السابق انتقادات حادة لحزب العدالة والتنمية الحاكم الاثنين.

انتقد سياسات الحزب مرجعا سبب الأداء الضعيف في الانتخابات المحلية إلى تغيير السياسات والتحالف مع القوميين.

ويعد هذا أول انتقاد علني شديد اللهجة يوجهه أوغلو للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، منذ أن ترك أوغلو منصبه قبل ثلاثة أعوام.

وقد نشر أوغلو انتقاداته في منشور مطول عبر صفحته الرسمية على فيسبوك.

أوغلو ندد بسياسات الحزب الاقتصادية والقيود التي يفرضها على وسائل الإعلام والضرر الذي قال إنه لحق بمبدأ الفصل بين السلطات والإضرار بدور المؤسسات.

ودعا أوغلو قادة الرأي والمفكرين في بيانه، إلى الوقوف معا من أجل صناعة مستقبل قائم على الإرادة والعقل والضمير المشترك.

ونصح أوغلو مسؤولي حزب العدالة والتنمية الحاكم النظر إلى المستقبل بطريقة واعية، في ظل المحافظة على قواعد الحزب ودفعها للمثابرة.

وقال أوغلو إن التحالف بين العدالة والتنمية، وحزب الحركة القومية أضر بالحزب الحاكم في عدة مناطق أهمها المحافظات الساحلية والمحافظات التي تطل على البحر الأسود.

وانتقد داوود أوغلو السياسات الاقتصادية للحزب مثل النفقات العامة غير المرشدة، مؤكدا على ضرورة تحقيق الشفافية والمساءلة بخصوص الإنفاقات العامة.

ودعا رئيس الوزراء السابق إلى إزالة القوانين التي تحد من حرية التعبير، بالإضافة إلى منح الصحافة حرية النقد والتفكير، وطالب بعدم التضييق على الصحافيين والأكاديميين والسياسيين.

وقال أوغلو إنه أرسل مراجعاته السياسية ومخاوفه إلى أردوغان، لكنه فضل مشاركتها على الملأ مع الرأي العام تجنبا لسوء الفهم من قبل أطراف مختلفة.

رئيس الوزراء تركيا السابق أحمد داوود أوغلو رفقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
رئيس الوزراء تركيا السابق أحمد داوود أوغلو رفقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أردوغان وأوغلو

أحم داود أوغلو هو عضو في حزب العدالة والتنمية ويتمتع بمكانة بارزة فيه، وتولى رئاسة الحكومة بين 2014 و2016 قبل أن تدب الخلافات بينه وبين أردوغان.

وخسر حزب العدالة والتنمية السيطرة على العاصمة أنقرة واسطنبول أكبر مدن البلاد في الانتخابات التي جرت يوم 31 مارس آذار.

وتكهنت وسائل الإعلام مرارا خلال السنوات القليلة الماضية بانشقاق سياسيين بارزين، مثل أحمد داود أوغلو، عن حزب العدالة والتنمية لتأسيس حزب سياسي جديد، لكن لم يشر داود أوغلو في المنشور إلى أي احتمال لتشكيل حزب جديد.

وقد أشارت تقارير خلال الأيام الأخيرة تفيد بعزم أحمد داوود أوغلو على تأسيس حزب سياسي جديد مع عدد من الساسة، وسيتزعمه أوغلو والرئيس التركي السابق عبد الله غول.

رئيس تركيا المنتهية ولايته عبد الله غول
رئيس تركيا المنتهية ولايته عبد الله غول

وكان الصحافي أحمد تاكان قد نشر مقالا في صحيفة "يني تشاغ"، قال فيه إن أوغلو التقى بعدد كبير من الأعضاء السابقين بحزب العدالة والتنمية، وأخبرهم أنه عازم على تأسيس حزب جديد.

وسرب رئيس حزب العدالة والتنمية السابق أتيلجان بايار، معلومات عن استعداد المعارضين ضمن صفوف الحزب لتشكيل حزب جديد برئاسة أوغلو، إلا أن الأمر لم يعلن عنه رسميا حتى الأن.

وكان أردوغان وأوغلو على وفاق إلى أن استقال أوغلو من رئاسة الوزراء في أيار/مايو 2016، أي بعد عامين من تعيينه بالمنصب في آب/أغسطس 2014.

وتباينت الآراء حول الاستقالة، حيث أعادها محللون اعتراض أوغلو على التعديلات الدستورية التي أرادها أردوغان لتطبيق النظام الرئاسي بدلا من البرلماني في تركيا.

وقد أجرى أردوغان استفتاء على التعديلات الدستورية التي جاء في مقدمتها تحويل نظام الدولة البرلماني إلى الرئاسي، وقد مررت التعديلات بنسبة موافقة وصلت إلى 51.41 بالمئة من أجمالي نسبة التصويت.

XS
SM
MD
LG