Accessibility links

أردوغان يتهم ممثلين بتهديده بالقتل


الممثل مجدات جيزين وأردوغان

فتح الإدعاء العام التركي تحقيقا الاثنين بشأن تعليقات صدرت عن ممثلين مشهورين، بعدما اعتبر الرئيس رجب طيب أردوغان التعليقات تعد تهديدا بالقتل.

وكان الممثلان متين أكبينار (77 عاما)، ومجدات جيزين (75 عاما)، قد انتقدا المناخ السياسي في تركيا، عندما حلا ضيفين في برنامج للصحافي التركي أغور دوندار، في 21 كانون الأول/ديسمبر.

وقال أكبينار "أعتقد أن الحل الوحيد لإنهاء حالة الاستقطاب هي الديمقراطية، إذا لم نصل لهذه النقطة، ربما يعلق الرئيس من قدميه أو يتم تسميمه مثل ما حدث مع الزعماء الفاشيين من قبل، لكنه في النهاية سيكون بمثابة دمار لنا".

وأضاف أكبينار أن "جميع القادة الأتراك الذين توجهوا لروسيا في الماضي، كان مصيرهم أن ينقلب عليهم عسكريا"، ضاربا المثل برئيس الوزراء التركي الأسبق عدنان مندريس وسليمان ديميريل.

أما جيزين فقد انتقد أردوغان خلال البرنامج واصفا إياه بأنه "يوبخ الجميع ويحملهم المسؤولية، ويدعو الناس لمعرفة حدودهم، انظر يا رجب طيب أردوغان، لن تستطيع اختبار وطنيتنا، يجب عليك معرفة حدودك".

وفي المقابل، انتقد أردوغان بشدة الممثلين خلال خطاب له الأحد، قائلا "إنهما يقولان إنهم سيأخذاني إلى المشنقة. هؤلاء هم ما يسموا بالفنانين. هل تعتقد أنك تستطيع شنق رئيس هذا البلد؟ الآن تلقى جزاءك أمام القضاء".

ولم تمر ساعات عقب خطاب أردوغان، حتى أطلق مكتب المدعي العام في إسطنبول تحقيقا حول الممثلين.

وبحسب وكالة الأناضول التابعة للحكومة، فإن المدعي العام قال إنه سيحقق فيما إذا كان أكبينار وجيزن قد أهانوا الرئيس أو هددوه بالانقلاب والموت.

وقد رافق أكبينيار وجيزن ضباط شرطة عندما توجهوا إلى مكتب المدعي العام في 24 كانون الأول/ديسمبر، للإدلاء بشهاداتهم كجزء من التحقيق.

وقد أطلق سراح الممثلين بعدما قضت المحكمة بفرض حظر على سفرهما ضمن إجراءات الرقابة القضائية.

XS
SM
MD
LG