Accessibility links

بعد اجتماعه ببوتين.. أردوغان يمهل القوات الكردية 150 ساعة للانسحاب داخل سوريا


الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحفي لمناقشة الوضع شمالي سوريا

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، التوصل إلى "اتفاق تاريخي" حول سوريا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في ختام لقائهما في سوتشي في روسيا، يتضمن منح مهلة أمام القوات الكردية للانسحاب بعمق 30 كيلومتر في سوريا.

وأشار بوتين إلى اتفاق الطرفين حول آلية تمنع من استئناف الهجوم العسكري التركي في شمال شرق سوريا ضد المقاتلين الأكراد وأن "هذه القرارات، في رأيي، مهمة للغاية لا بل حاسمة، وستسمح بحل وضع متوتر للغاية".

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن روسيا وتركيا ستسيران دوريات مشتركة في شمال شرق سوريا بعد نزع سلاح المقاتلين الأكراد في المنطقة.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي: "اليوم توصلنا مع بوتين إلى اتفاق تاريخي حول مكافحة الإرهاب، والحفاظ على سلامة الأراضي السورية والوحدة السياسية لسوريا، وحول عودة اللاجئين".

وكانت تركيا علقت، الخميس، هجومها على شمال شرق سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية إثر التوصل إلى وقف لإطلاق النار ينتهي، الثلاثاء، الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش، وذلك لإفساح المجال أمام القوات الكردية خلال هذه الفترة للانسحاب من المناطق الحدودية مع تركيا.

وقال أردوغان إن هذا الاتفاق مع بوتين يشمل بشكل خاص المناطق الواقعة شمال شرق سوريا حيث تتواجد القوات الكردية، لكن الهجوم التركي لم يكن قد شملها لدى تعليق العمليات العسكرية.

وكانت قوات النظام السوري انتشرت في هذه المناطق بعد أن تلقت طلبا بذلك من القوات الكردية.

ومن المفترض أن ينتهي انسحاب القوات الكردية مساء الثلاثاء من منطقة حدودية بطول 120 كلم بين بلدتي تل أبيض ورأس العين، وهما البلدتان اللتان استهدفهما بشكل أساسي الهجوم التركي في القطاع الأوسط من شمال شرق سوريا.

وتابع أردوغان أنه بالنسبة إلى الشريط الحدودي الممتد شرق وغرب هذه المنطقة، على القوات الكردية الإنسحاب منها "خلال مهلة من 150 ساعة ابتداء من 23 أكتوبر الساعة 12:00 (التاسعة بتوقيت غرينتش) على أن يكون هذا الانسحاب بعمق 30 كيلومترا ومع سلاحهم".

وقال أردوغان أيضا "إن تحصينات هذه المنظمة ومواقعها ستدمر".

وتابع الرئيس التركي أيضا "بنهاية مهلة الـ150 ساعة ستباشر دوريات تركية وروسية العمل بعمق 10 كلم غربي وشرقي منطقة عمليات نبع السلام. وسيتوجب على الإرهابيين في تل رفعت ومنبج الخروج من هذه المنطقة بسلاحهم".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG