Accessibility links

أركنسو.. اعتقال امرأة لصلتها بمقتل سيناتور سابقة


السيناتور السابقة بولاية أركانسو ليندا كولينز سميث

أعلنت شرطة ولاية أركنسو اعتقال امرأة على صلة بوفاة السيناتور السابقة بالولاية ليندا كولينز سميث التي عثر عليها ميتة خارج منزلها الأسبوع الماضي.

وقالت الشرطة إن ريبيكا لين أودونيل (48 عاما) احتجزت الجمعة، لكن التهم الجنائية ضدها معلقة.

كين يانغ، السكرتيرة الصحفية السابقة لـ كولينز، ذكرت أن أودونيل وكولينز صديقتان وعملتا سويا العام الماضي.

بينما قالت أسرة كوليتز في بيان إنها تشعر بالاشمئزاز بشأن عملية الاعتقال " لقد شعرنا بالضيق والغضب لأن شخصا قريبا جدا من ليندا، سيتورط في مثل هذه الجريمة الفظيعة. الأسرة واثقة تماما من أن إدارة مقاطعة راندولف وشرطة ولاية أركنسو ستواصلان العمل بجد لتحقيق العدالة".

وكانت الشرطة قد استدعيت إلى منزل كولينز سميث في مدينة بوكاهونتاس في الرابع من حزيران/ يونيو، بعد العثور على رفات بشرية نسبت لاحقا لعضوة مجلس الشيوخ السابقة بالولاية. ولم يتم الكشف عن سبب الوفاة.

وكانت يانغ قد أخبرت شبكة "إن بي سي" أن الجيران سمعوا طلقات نارية قبل يومين من العثور على جثة كولينز سميث.

وانتخبت كولينز (57 عاما)، لعضوية مجلس النواب بولاية أركنسو عن الديمقراطيين في عام 2010، وبعد فترة وجيزة من انتخابها انتقلت إلى الحزب الجمهوري.

عملت كولينز لفترة واحدة في مجلس النواب، وفي عام 2014 تم انتخابها لعضوية مجلس شيوخ الولاية، حيث خدمت فترتين. وفي عام 2018 فشلت في الحصول على الأصوات الكافية لإعادة انتخابها.

في عام 2017، قدمت مشروع قانون مثير للجدل يطالب الناس باستخدام الحمامات التي تتوافق مع جنسهم.

XS
SM
MD
LG