Accessibility links

أرملة نيجيرية تثير أزمة دبلوماسية في السعودية


إعدام في السعودية

دانت الحكومة النيجيرية منظومة العدالة السعودية بعد إعدام امرأة نيجيرية، لكن سفارة المملكة في نيجيريا ردت بأن كافة الإجراءات القانونية والقضائية تم تطبيقها بحق المرأة.

كانت السلطات السعودية قد نفذت الاثنين الماضي حكم الإعدام في باكستانيين ويمني وامرأة نيجيرية، بعدما أدينوا بقضايا تهريب وترويج مخدرات، ليرتفع إلى أكثر من 50 عدد الذين أعدموا في المملكة في 2019، لكن الحكومة النيجيرية أبدت استياءها "من إخفاق السعودية في إبلاغ البعثة النيجيرية في المملكة بالقبض على أفولابي وملاحقتها".

ودان الأمين الدائم لوزارة الخارجية النيجيرية مصطفى سليمان المعاملة "اللاإنسانية التي تعرضت لها المرأة وهي أرملة وأم لطفلين" وذلك خلال لقائه السفير السعودي لدى نيجيريا عدنان بوتساجي الخميس.

وقالت مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون الخارجية والمغتربين أبيك دابيري إروا في تصريحات صحافية هي إن المرأة هي ثامن شخص نيجيري يعدم في السعودية خلال العام الجاري، مشيرة إلى أن هناك 20 آخرين ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام في قضايا مماثلة، فيما تم مقاضاة 12 آخرين ويقضون عقوبات مختلفة.

وأضافت "لدينا حالات لم يرتكبوا المخالفة بالفعل، وناشدنا السلطات السعودية جعل المحاكمات عادلة وعلنية، والتأكد من تحقيق العدالة".

لكن السفارة السعودية قالت في بيان إن "جميع المتهمين الذين يعرضون على المحاكم في السعودية يتاح لهم الاستعانة بمحامين للترافع عنهم وتتكفل الدولة بتوفير محاميين لمن لا يمتلك القدرة المالية لذلك".

وأضافت أن "كافة الأشخاص المدانين الذين نفذت بحقهم أحكام الإعدام في المملكة خضعوا لمحاكمات طبقت فيها كل الضمانات القضائية التي كفلت تحقيق العدالة".

وتعتبر السعودية من أكثر الدول التي تطبّق أحكام الاعدام بتهم التورط بأعمال ارهابية او جرائم قتل او اغتصاب او اتجار بالمخدرات.

وفي عام 2018، تم تنفيذ حكم الإعدام بحق أكثر من 120 شخصا.

XS
SM
MD
LG