Accessibility links

لعبة قد تساعد في ترميم كاتدرائية نوتردام


آثار الدمار التي لحقت بكاتدرائية نوتردام عقب إطفاء الحريق - 16 نيسان/أبريل 2019

ربما التهمت ألسنة اللهب أجزاء غالية من التاريخ الفرنسي بعدما شب حريق هائل في كاتدرائية نوتردام التاريخية بقلب العاصمة باريس، لكن الحكومة الفرنسية ممثلة برئيس الجهورية إيمانويل ماكرون تعهدت بإعادة بناء ما دمر من المعلم الأثري، وقد تتلقى مساعدة من غير متوقعة.

إنها لعبة الفيديو الشهيرة "أساسينز كريد"، وتحديدا إصدارها "يونيتي" الذي تدور أحداثه في باريس.

كارولين ميوس وهي من مصممي اللعبة أمضت قرابة عامين منكبة على تفاصيل الكاتدرائية لخلق نسخة دقيقة من معمار الكاتدرائية وتصميمها الداخلي، حسب ما قالت لموقع "ذا فيرج" في 2014 عند صدور اللعبة.

ويمكن للاعبين في "يونيتي" دخول الكاتدرائية واستكشافها من الداخل والخارج، وتعرف سلسلة ألعاب "أساسينز كريد" بإعادة تمثيلها لمعالم تاريخية بدقة كبيرة.

وقال موقع "ذا فيرج" المختص بالتكنولوجيا وقت صدور "يونيت" إن ميوس "انكبت على الصور لكي تنقل معمار (الكاتدرائية) بشكل صحيح، وعملت ... على التأكد من أن كل حجر في مكانه السليم".

وليس من الواضح حتى الآن ما إذا كانت شركة "يوبيسوفت" صاحبة سلسلة الألعاب ستقدم معلوماتها الرقمية للحكومة الفرنسية.

XS
SM
MD
LG