Accessibility links

أسباب قد تدفع ميسي للرحيل


ميسي يرغب في البقاء ولكن ليس بأي ثمن

قالت صحيفة "ماركا" الإسبانية إن نجم فريق برشلونة ليونل ميسي يرغب في البقاء في الفريق، لكن هناك أسبابا تتراكم قد تجعله يغادر الصيف المقبل.

وأوضحت الصحيفة أن ميسي تعب من إلقاء اللوم عليه واتهامه بالتحكم في توقيع اللاعبين للفريق وتعيين المدربين، لأنه في الواقع لا يملك قدرة إملاء سياسة النادي.

وأشارت الصحيفة إلى أن ميسي يدرك أنه متهم بالتورط في إقالة إرنستو فالفيردي، رغم وقوفه بجانب مدربه السابق حتى اللحظة الأخيرة.

وقبل بضعة أشهر، انتقد جيرارد بيكيه أيضا مجلس الإدارة لاستخدامه وسائل الإعلام للإشارة إلى أن غرفة الملابس تتحكم في النادي.

وفي بداية الموسم، أبرز ميسي نيته الاعتزال في برشلونة، لكنه أكد أيضا أنه يريد أن يكون جزءا من مشروع للفوز بالألقاب مع الفريق.

وأصر على أن جلب نيمار يمكن أن يساعد الفريق على تحقيق أهدافه، ولكن بدلا من ذلك انضم الفرنسي أنطوان غريزمان فقط إلى النادي الكتالوني لتعزيز الهجوم.

ووفق تقرير الصحيفة، سيصاب ميسي بالإحباط أيضا لعدم وجود أي توقيعات في يناير على الرغم من رحيل العديد من اللاعبين، ومن سوء الحظ أيضا أن لويس سواريز وعثمان ديمبلي تعرضا لإصابات في نهاية الموسم.

وتقول الصحيفة إن ملامح ميسي في الآونة الأخيرة تظهر إحباطه مما يجري في الفريق، ما دفعه إلى الرد على تعليقات المدير الرياضي لبرشلونة الفرنسي إريك أبيدال.

وأشارت إلى أن هذا سبب آخر يدفع النجم الأرجنتيني إلى الشعور بالضجر في ملعب كامب نو.

وختمت الصحيفة أن ميسي يرغب في البقاء، ولكن ليس بأي ثمن، إذ أن هناك المزيد والمزيد من الأسباب التي تجعله يشعر بالرغبة في إغلاق الباب خلفه.

وحث ميسي أبيدال على "تحمل مسؤولياته" بعد تصريحات للأخير حول ظروف اقالة المدرب ارنستو فالفيردي أزعجت أفضل لاعب في العالم ست مرات.

وكان أبيدال، مدافع برشلونة السابق ومديره الرياضي حاليا،شرح في مقابلة مع صحيفة "سبورت" الثلاثاء اسباب اقالة فالفيردي في 13 يناير الماضي، قائلا "كان العديد من اللاعبين غير راضين ولا يعملون كثيرا، وكانت هناك مشكلة تواصل داخلي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG