Accessibility links

أسر ضحايا "الأوكرانية" يقاضون النظام الإيراني في كندا


أسر ضحايا "الأوكرانية" يقاضون النظام الإيراني

بعد تهرب الحكومة الإيرانية من دفع تعويضات لأسر ضحايا الطائرة الأوكرانية التي أسقطها الحرس الثوري في مطلع الشهر الجاري، وراح ضحيتها 176 راكبا، رفع عدد من أسر الضحايا دعاوى قضائية ضد إيران، في محكمة أونتاريو في كندا.

فقد نشر علي أصغر كرجي، والد بونه كرجي، التي لقيت حتفها في هذه الرحلة، على حسابه على "فيسبوك" صور للدعاوى المرفوعة.

ووجهت الدعاوى الاتهام إلى المرشد الإيراني علي خامنئي، وحسين سلامي، قائد الحرس الثوري، ومحمد باقري، رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة، وأمير حاجي زاده، قائد القوات الجوية للحرس الثوري، تحت عنوان " الإرهابي المسؤول عن إسقاط الطائرة الأوكرانية".

ويسمح القانون الكندي "العدالة من أجل ضحايا الإرهاب"، للمواطنين الكنديين الذين وقعوا ضحية للنشاط الإرهابي، بمقاضاة الإرهابيين أو البلدان الداعمة للإرهاب، كما يسمح أيضاً للضحايا بإمكانية الحصول على تعويضات.

وخوفاً من ضغوطات النظام الإيراني على أسر الضحايا، فلن يتم الكشف عن أسماء الموقعين على الدعاوي، وتم استخدام لقب "جان دو" بوصفه مدعياً.

وأشار كرجي إلى أن الهدف الرئيسي من الدعاوى هو إدانة النظام الإيراني، لكون عملية الاستهداف كانت "متعمدة".

وكانت الحكومة الإيرانية حاولت التهرب من دفع تعويضات الضحايا باعتبارهم مواطنين إيرانيين، فقد قال عباس موسوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية: "إيران تعتبر مزدوجي الجنسية من ضحايا حادث تحطم الطائرة الأوكرانية مواطنين إيرانيين"، وبذلك تقلص عدد الضحايا المستحقين للتعويضات.

أما الحكومة الكندية، فقد أعلنت على لسان وزير النقل مارك غارنو إنها تضع ضمن أولوياتها دفع إيران تعويضات مالية لعائلات الكنديين الـ 57، مؤكداً أن أحد أهم المطالب الكندية إضافة إلى العدالة، هو التعويض، التعويض يجب أن يقدمه المذنبون، الذين كان لهم دور في سقوط الطائرة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG