Accessibility links

أسف أوكراني لتحقيق نتائج "قليلة جدا" في قمة باريس


جانب من مؤتمر صحافي جمع بين ماكرون وزيلينسكيوبوتين وميركل عقب قمة باريس

أعرب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الاثنين، عن أسفه لتحقيق نتائج ما وصفها بأنها "قليلة جدا" خلال قمة عقدت في باريس لإنهاء الحرب في شرق أوكرانيا، والتي شهدت أول لقاء له مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وقال زيلينسكي بعد القمة: "تمت معالجة تساؤلات عدة، ونظرائي قالوا إنها نتيجة جيدة جدا بعد لقاء أول. لكنني سأكون صريحا، إنه قليل جدا، فقد أردت حل عدد أكبر من المشاكل".

في المقابل أشاد بوتين بالقمة في باريس باعتبارها "خطوة هامة" نحو خفض التصعيد في أزمة شرق اوكرانيا.

وانتهت القمة بالتوافق حول بعض التدابير لخفض التصعيد في الأزمة الأوكرانية، من دون إحداث خرق كبير لإنهاء الحرب المستمرة منذ خمس سنوات في شرق أوكرانيا.

وأشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بالتقدم الذي تم إحرازه بعد محادثات استمرت ثماني ساعات في قصر الإليزيه لإنهاء النزاع بين الانفصاليين الموالين لموسكو والجيش الأوكراني.

وتبعت المحادثات الرباعية أول لقاء ثنائي بين بوتين، الذي يحكم روسيا منذ عقدين، وزيلينسكي، الذي فاز هذا العام بالرئاسة في بلاده.

وقال بيان مشترك صادر عن ماكرون وميركل وبوتين وزيلينسكي إنه تم التوافق على وقف لإطلاق النار والمضي نحو انسحاب جديد للقوات من مناطق النزاع.

وأعلن زيلينسكي عن تبادل كل السجناء مع الانفصاليين المقربين من روسيا قبل نهاية العام، وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع بوتين والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن الأطراف "ستعمل على الإفراج المتبادل قبل 31 ديسمبر عن السجناء وفقا لمبدأ الجميع مقابل الجميع".

وأعلن ماكرون في المؤتمر الصحفي أن قمة جديدة تجمع بلاده وألمانيا وأوكرانيا وروسيا ستنعقد في غضون أربعة أشهر. وقال: "طلبنا من وزرائنا العمل خلال الأشهر الأربعة المقبلة بغية تنظيم انتخابات محلية وبهدف عقد قمة جديدة في غضون أربعة أشهر".

وقال بوتين إن "العملية تسير في الاتجاه الصحيح"، مضيفا أن "روسيا ستبذل كل ما في وسعها حتى ينتهي هذا النزاع".

وصدرت من الكرملين مؤشرات إلى استعداد روسيا للعمل مع زيلينسكي الذي اعتبره بوتين "شخصا لطيفا وصادقا".

وذكر البيان الختامي للقمة أن "الأطراف تلتزم بوقف كامل وشامل لإطلاق النار وتعزيزه بتنفيذ جميع إجراءات الدعم الضرورية لوقف النار قبل انتهاء عام 2019".

وأضاف البيان أنه يجب الاتفاق بشأن ثلاث مناطق إضافية في شرق أوكرانيا "بهدف فك ارتباط القوات والمعدات بحلول نهاية مارس 2020".

وقتل الآلاف ونزح مليون شخص منذ بدأ مسلحون مؤيدون لروسيا في شرقي أوكرانيا مسعاهم الانفصالي في عام 2014، ما تطور إلى نزاع عمق من عزلة روسيا دوليا.

وسيطر الانفصاليون على منطقتي دونيتسك ولوغانسك بعد وقت قصير من ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

وأكد دبلوماسيون أن قضية القرم، المسألة التي عززت من شعبية بوتين داخليا لكنها أدت لفرض عقوبات دولية على روسيا، غير مطروحة على الطاولة في القمة.

وكان من أهداف الاجتماع الاتفاق على تفكيك الميليشيات غير القانونية وإخراج المقاتلين الأجانب من دونيتسك ولوغانسك، واستعادة أوكرانيا سيطرتها على حدودها مع روسيا، بحسب مصدر في الرئاسة الفرنسية.

وشملت الأهداف أيضا الاتفاق على موعد لإجراء انتخابات بلدية في دونيتسك ولوغانسك بموجب القانون الأوكراني، مع تمتع المنطقتين بوضع خاص في إطار فكرة يطلق عليها "صيغة شتاينماير".

تجدر الإشارة إلى أن القمة التي عقدت الاثنين، تعد الأولى على هذا المستوى منذ ثلاث سنوات.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG