Accessibility links

"أسما وعائلتها يتعرضون للعنف".. سعودية تستغيث بالملك سلمان


أسما في أحد المقاطع وهي تشكو العنف الذي تتعرض له بناتها

تداول مغردون سعوديون فيديو للمواطنة السعودية أسما، تناشد فيه السلطات للتدخل لإنقاذ أبنائها الخمسة من الاعتداءات التي يتعرضون لها على يد والدهم وشقيقه، إذ تعرضت إحدى بناتها للطعن السبت الماضي، على حد قولها.

ونشرت السيدة المطلقة مجموعة من الفيديوهات تحت وسم "#اسما_وعايلتها_يتعرضوا_للعنف" الذي حل في المراكز الأولى على تويتر داخل السعودية خلال الأيام الأخيرة.

وروت المرأة أن الأمور تطورت إلى مرحلة خطيرة عندما قام عم البنات بطعن واحدة منهن في 8 نوفمبر، مدعيا أن من قام بذلك هو ابن أسما، مضيفة أنها لا تعرف أين مكان بنتها ولا أي أخبار عنها في ذلك الوقت.

كما استغاثت السيدة بالعاهل السعودي، الملك سلمان، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، لإنقاذها وأنقاذ أطفالها من التعنيف الأسري.

وقالت إن لديها أدلة مادية على التعذيب الذي تعرضت له ابنتها، مثل سكب المياه الحارة عليها، بجانب تعرضها للابتزاز من جانب شقيق طليقها اللذان بصورها الموجودة على جوالات بناتها.

وقالت السيدة السعودية إنها شكت إلى وحدة حماية الأسرة في بلدة بيشة التابعة لمنطقة عسير جنوب البلاد، إلا أنها لم تتلق أي ردود فعل أو استجابة مباشرة.

وبعد أيام من ذيوع صيت الحادثة على الإنترنت، استجابت هيئة حقوق الإنسان بالسعودية، ونشرت تغريدة قالت فيها إنها "تابعت مع الجهات المختصة مباشرة الواقعة وجاري العمل على استكمال الإجراءات".

من جانبهم، نشر مغردون سعوديون رسائل تضامن مع أسما، داعين المسؤولين إلى التدخل سريعا من أجل إرجاع حقها وحق بناتها.

و ما زال يسود في السعودية نظام "ولاية الرجل" الذي يجبر المرأة السعودية على الحصول على إذن "ولي أمرها" للقيام بإجراءات عدة.

وينصّ نظام الولاية على وجوب أن تحصل المرأة على موافقة ولي أمرها، سواء أكان الزوج أو الأخ أو الأب أو الابن، للتعلم وتجديد جواز السفر ومغادرة البلاد.

وخففت المملكة مؤخرا عددا من القيود على النساء من بينها استخراج جوازات سفرن بأنفسهن والسفر خارج البلاد من دون الحاجة لموافقة ولي الأمر.

ويأتي القرار بعد سنوات من مطالبة منظمات حقوقية ونشطاء في مجال حقوق الانسان بانهاء هذا القانون، وفي أعقاب محاولات عديدة من قبل نساء للهرب، في وقت تشهد المملكة محاولات للانفتاح.

XS
SM
MD
LG