Accessibility links

أسهم أرامكو تتراجع لأدنى مستوى وهبوط في الأسواق الخليجية


متعاملون في بورصة الكويت

تراجع سعر سهم مجموعة أرامكو النفطية السعودية العملاقة إلى أدنى معدل منذ بدء تداوله في السوق المحلية، في ظل تراجع جماعي للأسواق الخليجية بسبب "مخاوف" المستثمرين إزاء تصاعد التوترات الإقليمية عقب مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني بغارة أميركية في العراق.

وأغلقت أسواق الأسهم الخليجية السبعة في دول مجلس التعاون الخليجي الأحد باللون الأحمر، في أول يوم تداول بعد مقتل قائد فيلق القدس الإيراني.

ودول مجلس التعاون الخليجي الست - السعودية والبحرين والكويت وسلطنة عمان والإمارات وقطر - حليفة للولايات المتحدة وقريبة من إيران جغرافيا.

أداء البورصات العربية الأحد
أداء البورصات العربية الأحد

ويوجد في بعض الدول الخليجية خاصة الكويت وقطر والبحرين قواعد عسكرية أميركية كبرى، بينما تبقي واشنطن على مئات من القوات الأميركية في السعودية.

وتراجع مؤشر بورصة الكويت بنسبة 3.7 في المئة، بينما هبط سوق دبي المالي 3.1 في المئة وتراجعت سوق أبو ظبي بنسبة 1.4 في المئة.

ويستمر التداول في الدول الخليجية منذ الأحد حتى الخميس، وكانت الأسواق مغلقة الجمعة الذي قتل فيه سليماني بضربة أميركية في بغداد.

وتراجعت السوق المالية السعودية المحلية "تداول"، وهي الأكبر في المنطقة ومن بين أكبر 10 أسواق عالمية، 2.4 في المئة مع غالبية الأسهم في الأحمر.

وتراجع مؤشر أرامكو السعودية، أكبر شركة مدرجة في العالم، بنسبة 1.7 في المئة لتصبح قيمته 34.5 ريالا ما أدى إلى تراجع قيمتها السوقية إلى 1.84 تريليون دولار.

وبدأ تداول أسهم أرامكو في السوق في 11 ديسمبر. وفي 17 منه، تراجع سعر سهم أرامكو النفطية للمرة الاولى منذ بدء تداوله في السوق المحلية إذ بلغ سهر السهم 37.75 ريالا.

ويأتي تراجع الأسواق المالية الخليجية على الرغم من ارتفاع في أسعار الطاقة الذي تعتمد عليه دول الخليج كافة في الإيرادات العامة.

وقال محمد زيدان خبير الاسواق في "ثينك ماركت" في دبي "بالتأكيد هذا يأتي من مخاوف من اندلاع صراع أميركي-إيراني محتمل في الخليج".

وأكد زيدان لوكالة فرانس برس "أعتقد أن الهبوط سيستمر لبعض الوقت طالما استمرت التوترات والتهديد بنزاع مسلح".

وفي قطر، تراجعت البورصة بنسبة 2.1 في المئة على الرغم من أن الدوحة تبقي على علاقات جيدة مع إيران.

وهبطت بورصة البحرين حيث مقر الأسطول الخامس الأميركي بقيمة 2.3 في المئة. أما بورصة سلطنة عمان فتراجعت فقط بقيمة 0.3 في المئة. وتحافظ مسقط على علاقات قوية مع إيران والولايات المتحدة بينما لا تمر صادراتها النفطية عبر مضيق هرمز الاستراتيجي.

XS
SM
MD
LG