Accessibility links

#آسية_بيبي: جرعة الماء التي تقتل


متظاهرون إسلاميون باكستانيون يطالبون بإعدام أسية بيبي

بقلم سناء العاجي/

اسمها آسية بيبي. باكستانية مسيحية أمية فقيرة. اشتغلت هذه السيدة عاملة فلاحية في أحد الحقول الباكستانية. هي متزوجة وأم لثلاثة طفلات.

إلى هنا، كان يمكن أن نعتبرها امرأة عادية، تشبه ملايين النساء عبر العالم، لكن قدر آسية بيبي سيتغير فجأة، بسبب جرعة ماء!

آسية كانت تعمل في أحد الحقول؛ شربت من بئر مخصص للمسلمين، فاعتبرت بعض النساء المسلمات اللواتي يعملن معها أنها "دنست البئر باعتبارها كافرة"! ردت آسية بأن النبي محمد ما كان ليتفق مع ما تقوله هؤلاء النسوة، فاعتبِر ردّها "إهانة للدين الإسلامي".

كل هذا، من أجل جرعة ماء، ومن طرف المنتمين لدين يقولون إنه ليس دين عنف!

حدث كل هذا سنة 2009. لوحقت آسية بيبي حينها، وصدر ضدها حكم بالإعدام شنقا سنة 2010. تم تأكيد الحكم في الاستئناف عام 2014، رغم أنها ما فتئت تنفي كل التهم الموجهة إليها.

منذ ذلك الحين، توجد آسية بيبي في زنزانة انفرادية، حماية لها من كل التهديدات التي تتعرض لها والتي قد تؤدي لقتلها في السجن؛ بينما تعيش أسرتها متخفية، لأنها تتعرض بدورها لتهديدات بالقتل. حتى مساندوها يتعرضون للتهديد والقتل أحيانا: سنة 2011، قتلت شخصيتان سياسيتان، بسبب دعمهما لآسية بيبي!

اقرأ للكاتبة أيضا: بعبع اسمه الحرية

كل هذا، من أجل جرعة ماء، ومن طرف المنتمين لدين يقولون إنه ليس دين عنف!

حتى الأكل، تكفل زوجها بحمله لها كل أسبوعين، حتى لا تتعرض للتسميم.

من جهتها، عرضت كل من إيطاليا، وفرنسا وإسبانيا اللجوء على أسرتها، لكن الأخيرة ترفض مغادرة باكستان طالما آسية ما زالت في السجن. يوم الأربعاء 31 تشرين الأول/أكتوبر 2018، صدر حكم المحكمة العليا القاضي بتبرئتها وإطلاق سراحها فورا؛ لكنها بقيت، رغم ذلك، في السجن. السبب أن خروجها قد يتسبب في تعرضها للاغتيال. مباشرة بعد صدور حكم البراءة، خرج آلاف المسلمين المتشددين إلى شوارع باكستان محتجين ضد الحكم ومطالبين بإعدامها. شل المحتجون الحركة في كل الطرق الرئيسية للبلد لمدة ثلاثة أيام ونجحوا في استصدار قرار حكومي يمنع آسية بيبي من مغادرة البلاد.

كل هذا... بسبب جرعة ماء!

أي عبث وأي تطرف وأي تخلف هذا؟

كيف يكون شرب الماء من بئر، حتى لو كانت مخصصة للمسلمين، إهانة للدين الإسلامي؟

كيف لا ينتفض دعاة شعارات: "داعش لا يمثل الإسلام" و"الإسلام دين سلم وسلام" ضد هذا العنف وضد هذا التطرف؟ أم أن العنف باسم الإسلام لا يعنينا ما دام يحدث في بلد بعيدة جغرافيا وثقافيا؟ كيف نعتبر رسما كاريكاتوريا تشويها لصورة الإسلام، ولا نعتبر كل هذا العنف تشويها حقيقيا له أمام العالم بأسره؟

هذه القصة المؤلمة تواجهنا بمجموعة حقائق كثيرا ما نغفلها.

يمكننا أن نصرح بأن الإسلام ليس دين عنف، لكن الأمثلة كثيرة عن تيارات وأشخاص وأحزاب وقوانين، تستعمل العنف باسم الدفاع عن الإسلام

أولها أن العالم واسع... معظمنا يختزل كل تصورنا عن الإسلام في بقعة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. لكننا ننسى أن هذه البقعة تشمل أولا أفرادا غير مسلمين. وننسى أيضا أن الملايين من المسلمين يوجدون خارج هذه البقعة الإسلامية. بل إن عدد المسلمين خارج هذه البقعة الجغرافية، يتجاوز عددهم داخلها. وننسى أيضا أن هؤلاء المسلمون يعيشون أشكالا أخرى من الازدهار أحيانا ومن التطرف والتخلف أحيانا أخرى.

النقطة الثانية تتعلق بعلاقتنا بالعنف وبالتطرف باسم الإسلام. يمكننا جميعا أن نصرح بأن الإسلام ليس دين عنف. لكن الأمثلة كثيرة حولنا عن تيارات وأشخاص وأحزاب وقوانين، تستعمل العنف لتقتل أو لتصفي حساباتها، باسم الدفاع عن الإسلام. هذا بالذات ما يحدث في باكستان منذ صدور قانون "إهانة الدين الإسلامي" سنة 1986، حيث استعمله كثيرون لتصفية حساباتهم الشخصية أو السياسية، ضد باكستانيين مسلمين أو مسيحيين حكم عليهم جميعا بالإعدام، حتى لو لم تنفذ السلطات الأحكام.

اقرأ للكاتبة أيضا: #أنت_بطلة... بعيدا عن الخرافة

كيف يمكننا أن نتقبل بأن شرب الماء من بئر يعتبر تدنيسا لمائه، حتى لو كان الشارب من ديانة أخرى وحتى لو كان ملحدا؟ كيف نقبل حكما بالإعدام وتهديدات بالقتل، بسبب جرعة ماء؟ بل كيف نفسر أن آلاف الباكستانيين خرجوا في تظاهرات احتجاجية وأقفلوا الطرق والمنافذ وشلوا حركة البلاد لمدة ثلاثة أيام، مطالبين بقتل آسية بيبي... لمجرد أنها شربت من بئر مخصصة للمسلمين؟ بل إن منهم من وعد بمبالغ ضخمة لمن يقتلها!

ما لم نعترف بأن العنف متأصل تاريخيا فينا، وبأن ممارسيه يعتمدون على نصوص موجودة في كتب التراث، وما لم نمارس النقد الذاتي، وما لم نعتبر جميعنا أن الإساءة الحقيقية للدين هو ما يمارَس من داخله وباسمه... فستكرر مأساة آسية بيبي ملايين المرات!

ــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG