Accessibility links

"أصغر إرهابي في بريطانيا".. محكمة تحدد مصير "آر إكس جي"


محكمة بريطانية

ستبقى هوية "أصغر إرهابي في بريطانيا"، والذي خطط لمقتل ضباط في أستراليا سرا لبقية حياته بعد قرار قضائي بريطاني.

المراهق المنحدر من بلدة بلاكبيرن في لانكشر والذي عرفته المحكمة بـ"آر إكس جي"، أرسل رسائل مشفرة وهو بعمر الـ١٤ إلى متطرفين لتنفيذ هجمات عام ٢٠١٥.

والآن وهو بعمر الـ١٨، قضت محكمة في مانشستر بسجنه مدى الحياة بعد أن اعترف بارتكاب جرائم إرهاب خارج البلاد.

وقضت المحكمة أيضا لإبقاء هويته سرا مدى الحياة، وعللت ذلك بأن كشف هويته سيعرض حياته للخطر.

وفي بريطانيا تسقط أحكام عدم كشف الهوية عندما يبلغ المدان سن الـ١٨، لكن المحكمة رأت أن حالة "آر إكس جي" استثنائية.

وترى المحكمة أن إبقاء هويته سرا أمر ضروري من أجل إعادة دمجه في المجتمع بعد قضاء فترة محكوميته.

وعندما كان يبلغ من العمر ١٤ عاما، لعب المراهق البريطاني دور المخطط لهجمات إرهابية واقترح ذبح أو قتل أشخاص بالدهس وذلك بعد تجنيده عبر الإنترنت من قبل عناصر داعش.

وعلى مدار تسعة أيام عام ٢٠١٥، أرسل "آر إكس جي" رسائل إلى شخص آخر يطلب منه فيها قتل ضباط شركة في ملبورن الأسترالية.

وأخطرت الشرطة الأسترالية السلطات البريطانية عن "آر إكس جي" قبل أن يتم تفتيش هاتفه والعثور على هذه التعليمات به.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG